لجنة التعريف بالإسلام أطلقت حملة #تسلم_إيدك

تكريم الدكتور وليد العلي
تكريم الدكتور وليد العلي

أشاد الدكتور وليد العلي الداعية الإسلامي وخطيب وإمام مسجد الدولة الكبير بالدور الكبير الذي تقوم به لجنة التعريف بالإسلام في الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة في الكويت، وقال أنه شرف لكل مسلم في الكويت الانتماء والعمل تحت راية هذه اللجنة المشرفة، والتي يمتد عملها طوال مسيرة 38 عاما، وسطرت تاريخا مشرفا للكويت في خدمة الإسلام والمسلمين، دون أن يشوب عملها أية شائبة، موضحا أن عملها يأتي انطلاقا من الحديث الشريف الذي شمل أربع كلمات وتضمن 3 أحكام هي: التكليف والتشريف والتخفيف، والحديث هو : “بلغوا عني ولو آية” فحملت اللجنة هذا التكليف وتشرفنا جميعا به. 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته لجنة التعريف بالإسلام للإعلان عن الحملة الدعوية الجديدة لهذا العام تحت شعار “تسلم إيدك”، وذلك بمقر جمعية الصحافيين الكويتية بالشويخ، وبحضور دعاة ومسئولي وموظفي اللجنة، كما شارك فيه الدكتور/ محمد ضاوي العصيمي المحاضر بكلية الشريعة والإمام والخطيب بوزارة الأوقاف.

مؤكدا أن اللجنة تضم الدعاة المتميزين من مختلف الجنسيات والذين يتم اختيارهم وفق معايير وإمكانيات الدعاة المتميزين، لافتا إلى أنه شارك اللجنة في مشروع كفالة الدعاة، وهو مشروع مبارك تتبناه لجنة التعريف بالإسلام وتقوم بتكفل هذا المشروع، فهنيئا لأهل الكويت بهذه اللجنة التي يتشرف كل مسلم بالعمل معها.

وأوصى د. وليد العلي أهل الخير بتوجيه بعض أموال الزكاة إلى لجنة التعريف بالإسلام تحت بند «المؤلفة قلوبهم والفقراء»، مبينا أن المهتدين الجدد يحتاجون إلى تعلم أمور دينهم من صلاة وصيام وكيف يتعاملون بالإسلام ،فالمسلم الجديد بداية حياة إسلامية جديدة.

تكريم الدكتور ضاوي العصيمي
تكريم الدكتور ضاوي العصيمي

وبدوره قال الدكتور محمد ضاوي العصيمي إن لجنة التعريف بالإسلام أعذرت المسلمين في الكويت من مواطنين ومقيمين وأقامت الحجة على كل زائر لهذا البلد بتبليغه رسالة الإسلام، مبينا أن تاريخ اللجنة الدعوي المشرف لا يعلمه الكثيرين، ويكفي أن الله تعالى يعلم بهذا الجهد وما تقدمه نيابة عن المسلمين من نشر للدعوة في الكويت، مشيرا أن أجر الهداية العظيم في قول النبي صلى الله عليه وسلم: “لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم”، وعلمي بإنجازات اللجنة أن عدد الذين أسلموا فيها منذ نشأتها بلغ أكثر من 72 ألف شخص رجالا ونساء، فهنيئا لكل من كان سببا في هذه المسيرة، ونقول له: “تسلم إيدك” وهو الشعار الذي اتخذته اللجنة هذا العام، ونسأل الله لهم التوفيق والسداد.

ومن جانبه دعا المدير العام بلجنة التعريف بالإسلام المهندس عبد العزيز الدعيج عامة المجتمع الكويتي من مواطنين ومقيمين إلى نشر سماحة الإسلام وإبراز صوره الجميلة وأخلاقه الراقية والتي تمثلت في نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، لافتا إلى أن المسلمين في حاجة ماسة ليكونوا نموذجا وقدوة للناس بما جاء به الإسلام والقرآن الكريم لسعادة البشرية جمعاء.

وأضاف الدعيج: ونحن مقبلون على شهر رمضان المبارك الذي يزداد فيه التلاحم والتراحم بين المسلمين ونأخذ من هذا الشهر الفضيل طاقة نتزود بها للعام كله، تقوم اللجنة بدور دعوي وتوعوي هام لخدمة المجتمع الكويتي، وتقوم كذلك بتعليم من يأتي للرزق في بلادنا وتعليمهم عاداتنا وتقاليدنا سواء من الرجال أم النساء، وبفضل الله ثم بفضل التعامل الإسلامي الراقي الذي يلمسه الكثير منهم، ومن خلال التربية الإسلامية التي يتربى عليها أبناؤنا في البيوت ويلمسها الخدم في بيوتنا، فتجدهم يصومون وبعدها يدخلون في الإسلام.

وفي إطار استعداداتنا وفق خطتنا الدعوية التي تبدأ من الشهر الفضيل فإننا نهدف إلى تعريف 50 ألف شخص سنويا من الوافدين داخل الكويت بمختلف جنسياتهم بالإسلام وبعادات وتقاليد هذا المجتمع، من خلال أنشطة اللجنة المختلفة، ومن خلال وسائلنا المباشرة وغير المباشرة، ولهذا فإن اللجنة تطمح إلى تحقيق 5 آلاف استقطاع شهريا من أهل الخير بقيمة 10 دنانير للاستقطاع بهدف تمويل هذا المشروع.

حيث أتمت اللجنة استعداداتها عبر قرابة 16 فرعا ومكتبا دعويا، وتوفير أكثر من نصف مليون وسيلة دعوية مختلفة ما بين نشرة وكتيب وC.D ووسائل (سمعية ومرئية ومقروءة) توزع بمختلف اللغات طوال شهر رمضان الفضيل بواسطة دعاة اللجنة البالغ عددهم 90 داعية من النساء والرجال بمختلف لغاتهم وجنسياتهم.

وقال الدعيج أن في رمضان الماضي أسلم 1215 شخصا من المسلمين الجدد نساء ورجالا، وفي عام 2015 أشهر 4168 مهتديا ومهتدية إسلامهم باللجنة على أيدي دعاة اللجنة، لافتا أن اللجنة تهدف إلى دخول 1500 شخصا الإسلام خلال رمضان المقبل بإذن الله تعالى.

وتتضمن خطة اللجنة أيضا برامج موجهة لغير المسلمين، وبرامج موجهة للمهتدين الجدد والمسلمين من الجاليات، حيث يحضر ولائم إفطار الصائم المهتدين وغير المسلمين، ونرحب بالجميع آملين أن تكون تلك اللحظات سببا في إشهار إسلام مهتدٍ جديدٍ عندما يشاهد رفاقه من المهتدين وهم ينتظرون الإفطار ويقرؤون القرآن الكريم وهذا يدعوا وهذا يستغفر، فلا شك أن النفحات الإيمانية تلامس قلبه وتطرقه، لعل الله يريد به خيرا فيشرحه وينيره ويرجعه لدين الفطرة.

مسئولي اللجنة مع المتحدثين
مسئولي اللجنة مع المتحدثين

وبدوره قال جودة الفارس مدير العلاقات العامة والموارد باللجنة إن هذه الإنجازات ثمرة جهد وتخطيط تم الإعداد لهما وتنفيذهما على سنوات من الجهد المتواصل على كل أصعدة أفرع اللجنة، من خلال الحملات الدعوية السنوية التي تطلقها اللجنة، موضحا أن حملة هذا العام تحمل شعار “تسلم إيدك” ممثلة في البرامج المسموعة والمرئية والأنشطة الدعوية المختلفة التي تنطلق في الأفرع قبل وأثناء شهر رمضان.

وبين الفارس: أن إجمالي عدد الدعاة باللجنة بلغ 90 داعية منهم (55) داعية من الرجال و(35) داعية من النساء، موزعين على أفرع اللجنة المنتشرة في الكويت من الجهراء إلى الوفرة، ونحتاج لأكثر من 200 داعية لمواكبة زيادة الأفرع الدعوية وتبليغ تلك الرسالة العظيمة، فنهيب بجميع المسلمين مشاركتنا في نشر رسالة الإسلام كل في مجال عمله وموطن عطائه، فنشرة صغيرة لغير المسلم قد تكون سببا في خروج هذه النفس من الضلال إلى الإيمان، وندعو المسلمين جميعا إلى الاهتمام بالدعوة إلى هذا الدين، واللجنة على أتم الاستعداد للمساعدة في ذلك.

وختم الفارس: بأن اللجنة سوف تقوم بعمل محاضرات لغير المسلمات فى المساجد أثناء صلاة التراويح فى شهر رمضان بواسطة قوافل دعوية تشارك فيها كافة الأفرع باللجنة، وسيتم تنظيم حالات إشهار الإسلام في المساجد في الشهر الفضيل بإذن الله تعالى.

الوسوم:, ,