التعريف بالإسلام: نبرز محاسن الإسلام وأخلاقه للجاليات بمختلف لغاتهم

خلال محاضرة أقامتها  لسكان القيروان .. لجنة التعريف بالإسلام: نبرز محاسن الإسلام وأخلاقه الكريمة للجاليات بمختلف لغاتهم

أوضح مدير العلاقات العامة والموارد بـلجنة التعريف بالإسلام الأستاذ جودة الفارس- أن الإقبال المتزايد للتعرف على الإسلام في الكويت يأتي لأسباب عدة، أولها اهتمام المجتمع الكويتي بمن فيه من مواطنين ومقيمين بالدعوة والتعاون مع لجنة التعريف بالإسلام، والتعامل مع مختلف الجاليات بالمعاملة الطيبة والحسنة التي حث الله سبحانه وتعالى عليها، وكذلك رغبة هذه الجاليات المختلفة في التعرف على هذا الدين، مشيرا إلى كم الإنجازات الدعوية في السنوات الماضية.

نبرز محاسن الإسلام

لافتا إلى أن اللجنة تهدف إلى إبراز محاسن الإسلام وأخلاقه الكريمة للوافدين المتواجدين بالكويت بمختلف لغاتهم وجنسياتهم ومعتقداتهم، ومسيرتها عطرة وحافلة بالعطاء منذ أكثر 38 عاما، ودخل الإسلام بوجود اللجنة عشرات الآلاف من الوافدين.

التعريف بالإسلام: نبرز محاسن الإسلام وأخلاقه للجاليات بمختلف لغاتهم
الفارس خلال المحاضرة

وبين الفارس خلال محاضرة أقامتها اللجنة بديوان النبهان بمنطقة القيروان حضرها حشد كبير من سكان المنطقة ومسئولي لجنة التعريف بالإسلام؛ أن الأنشطة التعريفية الدعوية تتم بواسطة دعاة اللجنة الذين يتحدثون بمختلف اللغات، موضحا أن عدد الدعاة باللجنة بلغ 90 داعية منهم (50) داعيا من الرجال، و(40) داعية من النساء، موزعين على أفرع اللجنة المنتشرة في شتى مناطق الكويت من الجهراء إلى الوفرة، ونحتاج لزيادة عدد الدعاة لمواكبة زيادة الأفرع الدعوية وتبليغ تلك الرسالة العظيمة.

ودعا الفارس جميع الحضور إلى مشاركة اللجنة في نشر رسالة الإسلام كل في مجال عمله وموطن عطائه لا سيما في هذه الأيام، فإذا كان لديك صديق أو موظف أو خادم أو عامل أو ضيف تود دعوته فنحن نساعدك على هذا الأمر من خلال الاتصال بنا أو التواصل معنا، فبإهدائك نشرة صغيرة لغير مسلم قد تكون سببا في خروج هذه النفس من الضلال إلى الإيمان.

أجر عظيم

 وأوضح الفارس أن أجر الهداية عظيم في الدعوة إلى الله تعالى، مشيرا إلى حديث النبي صلى الله عليه وسلم: “من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من دعاهم لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا..”، مؤكدا أن من يكفل داعية، فما يقوم به الداعية سيصب في أجر كافله.

هدف نبيل

وزاد الفارس أن من الأهداف الرئيسية للجنة هو تعريف غير المسلمين بهذا الدين العظيم بما جاء به من مبادئ رحيمة وعوامل سامية لسعادة البشرية جميعا وكيف أنه دين رحمة للعالمين، وهي مهمة صعبة لا شك فهي أمانه في أعناقنا، لا سيما في هذه الآونة، ولا بد من توجيه الدعاة إلى أن هذا الدين هو منهج حياة للناس كافة، وعلينا التعامل بالمنهج الوسطي المعتدل من واقع محاسن الإسلام وأخلاقه الراقية التي جاء بها القرآن الكريم من واقع قوله تعالى: ” ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ” وتمثلت في أخلاق سيد البشرية محمد صلى الله عليه وسلم، وفي النهاية أجاب الفارس على كافة تساؤلات الحضور، الذين أعربوا عن سعادتهم بهذا اللقاء، وما عرفوه عن اللجنة، مؤكدين أنه صرح عظيم في الكويت.

الوسوم:, , , , , , , , ,