“التعريف بالإسلام»: 353 اهتدوا للإسلام بـالمركز الفلبيني خلال 2022

أعلنت لجنة التعريف بالإسلام هداية 353 مهتديًا ومهتدية إلى الإسلام بتوفيق من الله جل وعلا ثم بجهود المركز الكويتي الفلبيني الثقافي، وذلك خلال عام 2022.
وقال المدير العام للجنة التعريف بالإسلام إبرهيم خالد البدر: إن المركز الفلبيني الذي تأسس منتصف عام 2006 شكّل إضافة كبيرة في تزويد أبناء هذه الجالية بثقافة المجتمع الكويتي وأنه كان سببًا في هداية أكثر من 5 آلاف منذ نشأته.
وأضاف أن المركز يتمتع بنخبة مميزة من الدعاة والداعيات الذين يحملون رسالته وهي التعريف بالإسلام باللغة الفلبينية «التجالوج»، وذلك وفق أحدث الوسائل الدعوية.
وحول طبيعة عمل الدعاة، قال البدر: إن من أبرز مهامهم القيام بزيارات فردية وجماعية لأماكن تواجد أبناء الجالية الفلبينية، خاصة أن كثيرًا منهم ما زال بحاجة لمن يعرفهم بالإسلام.
وأشار إلى المركز يعمل على التنسيق مع الجهات الحكومية وغير الحكومية والشركات والمصانع لإلقاء المحاضرات الدعوية، كما تمتد الزيارات لتشمل السفارات والمستشفيات وكذلك السجن المركزي.
وأكد البدر أن هذه الزيارات كان لها أثرٌ كبير في هداية كثيرين للإسلام، وترك أثر إيجابي لدى من لم يسلموا بعد عن، عظمة هذا الدين، مما يجعلهم يعيدون النظر في معتقداتهم ويسهمون في نقل الصورة الحقيقية للإسلام.
وحول رعاية المهتدين الجدد، قال البدر إن المركز لديه منهج متميز لرعاية كل مهتد أو مهتدية رعاية مميزة، وذلك على الجانب العقدي والاجتماعي والنفسي، فهو بمثابة حاضنة إيمانية لإخواننا الجدد في الإسلام.
وأوضح أن المركز الفلبيني من أنشط المراكز في تعليم المهتدين الجدد من خلال الدورات الشرعية ودورات القرآن الكريم والسيرة النبوية، وكذلك دورات اللغة العربية التي تشمل المهتدين الجدد وكذلك غير المسلمين.
وقال البدر: إنه وبفضل الله، فقد كان من ثمار هذا المركز وبرامجه الدعوية والتعليمية أن تحول بعض المهتدين إلى دعاة وأسلم على يديهم العديد، لافتًا إلى أن من أهداف المركز تدريب المتميزين ليصبحوا دعاة في المستقبل.
واختتم البدر بشكر داعمي مشاريع المركز وأنشطته الدعوية والتعليمية، سائلا الله عزّ وجل أن يجعل مثل أجر كل من اهتدى وتعلم من خلاله في موازين حسناتهم.

الوسوم: