الخميس: “زكاة كيفان” طرحت مشروع الزكاة والصدقات للمتبرعين

الكويت-[البشرى]: أكد مدير لجنة زكاة كيفان التابعة لجمعية النجاة الخيرية – الشيخ عودة الخميس أن اللجنة طرحت مشروع الزكاة والصدقات على أهل الخير لافتا إلى أن المشروع من أهم وأبرز المشاريع التي تنفذها  اللجنة وذلك لتحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي بين المسلمين وإزالة أسباب العوز والفقر وتخفيف معاناة الفقراء والمساكين والأيتام وذوي الحاجات لافتا إلى أن المشروع يستفيد  العديد  من الأسر الفقيرة داخل الكويت وخارجها.

وأضاف  الخميس في تصريح صحافي أن اللجنة تسعى من خلال المشروع إلى الاهتمام بتفعيل الركن الثالث في ديننا الحنيف وذلك لتحقيق التعاون على البر والتقوى، علاوة على تحقيق التكافل بين أغنياء المسلمين وفقرائهم ، وإبراز الجانب الإنساني للمجتمع الكويتي المسلم  علاوة على سد حاجة المحتاجين ، ومساعدة الفقراء في معيشتهم والتخفيف عن عاتقهم أعباء الحياة.

وحول كيفية مساهمة أهل الخير والمحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء في الكويت ذكر الخميس أنه يمكن للمتبرع والمحسن الكريم الذي يريد إخراج زكاته تخصيص المبلغ الذي يراه مناسبا من زكاة أمواله لصالح هذا المشروع في المصرف الذي يريده مشيرا إلى أن احتساب نسبة الزكاة يبلغ 2.5% من المال الفائض عن حاجة الشخص الذي يريد إخراج زكاة ماله ومن زاد عن ذلك فله الأجر و الثواب من الله عز وجل وسيضاعف الله له في ميزان حسناته.. ومن أراد أن يتصدق بما تجود به نفسه فله الأجر عند ربه.

وأشار الخميس إلى أن الزّكاة شعيرة كبيرةٌ وعبادة عظيمة، فريضةٌ دوريّة منتظِمة، دائمةُ الموارد مستمرّة النفع والمقاصِد، فريضةٌ مقاصِدها إغناء الفقراء وذوي الحاجات، إغناءً يستأصِل شأفةَ العوَز من حياتِهم ويُقدِرهم على أن ينهَضوا وحدَهم. هي حقٌّ للفقراء في أموالِ الأغنياء، ليس فيها معنًى مِن معاني التفضُّل والامتِنان، وليست إحسانًا اختياريًّا، إنّما فريضةٌ تتمتّع بأعلى درجاتِ الإلزامِ الخلُقيّ والشرعيّ.