العرب: شكراً أهل الكويت بعطائكم نحقق التنمية المستدامة

أكد رئيس الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة/ طلال العرب حرص الجمعية الحثيث لمد يد العون للطلبة المستفيدين من خلال إقامة وتنفيذ مشاريع تعليمية رائدة تعمل على صقل المواهب وتنمية الخبرات والمهارات، وتسعى لتخريج طاقات فاعلة تحمل مشاعل النور لبلدانهم ولأمتهم الإسلامية.
واستعرض العرب جانباً من الجهود والمشاريع المميزة التي تم إنجازها للطلبة بجمهورية اليمن الشقيق من قبل الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة منها إعادة تأهيل قاعات كلية الهندسة والبترول بجامعة حضر موت بالأثاث والتجهيزات التكنولوجية من (حاسب آلي و بروجكتور و آلة تصوير) وكذلك العمل بمركز الكويت للمعاقين بجزيرة سقطرى (تحت الإنجاز) .
وتابع: كما قامت الجمعية بدعم معمل الكويت للموهبة والإبداع بمحافظة عدن، وإنشاء محطة الكويت للحاسب الآلي بكلية الحاسب الآلي بجامعة عدن، علاوة على تأهيل قاعات كلية التمريض في جامعة حضرموت و تزويد جمعية الأمان للكفيفات بعدد 20 جهاز بيركنز بصنعاء.
مضيفا كذلك قمنا بدعم مؤسسة رموز لذوي الاحتياجات الخاصة (الصم) بمحافظة عدن من خلال تأثيث وتوفير أجهزة مكتبية ومكيف مركزي وكمبيوتر وطابعة وشاشة. كما تم رفع عدد الكتب الإلكترونية في “مكتبة الكويت الإلكترونية” في كل من جامعة حضرموت وجامعة عدن وجامعة الأحقاف، والتي شملت حتى الآن على 147,500 كتاب الكتروني من إصدارات 1842 – 2017 حتى تاريخه، إضافة لروابط American Scintific Natural Jornal , بالعربي، و 1900 دورية علمية قابلة للزيادة، وكتب إضافية من مكتبة Pelegrave archive التي تعني بمواضيع قانونية ومحاسبية، إضافة الى برامج بروتوكول التي تعني المهتمين بالطب وبرامج Matirialالخاصة بالكيمياء والمختبرات لخدمة الطلبة والباحثين مجاناً .
موضحا أن الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة قدمت مساعدات إنسانية كثيرة تضمنت أنشطة ومشاريع خيرية في السنوات السابقة لأبناء الشعب اليمني الشقيق منها عمل تجهيزات تكنولوجية ومكتبية لـ “مكتبة الكويت الإلكترونية” في ( جامعة عدن – جامعة حضرموت – جامعة الأحقاف )، إنشاء محطة الكويت للمعرفة والتكنولوجيا بجمعية الأمان للمكفوفين في صنعاء، إنشاء محطة الكويت للمعرفة والتكنولوجيا لجمعية الأمل للمعاقين حركياً في تريم، إنشاء مظلة لروضة الحامي، وشراء باصات حديثة لجمعية الأمل للمعاقين حركياً في تريم، وتزويد كلية المجتمع بمنطقة الشحر بأجهزة وملحقات للمعامل والقاعات، ودعم مشروع تأهيل الطالب المعاق التابع لجمعية الأمل للمعاقين حركياً في تريم، علاوة على إنشاء محطة الكويت للمعرفة والتكنولوجيا في ( جامعة حضرموت – جامعة المكلا )، إنشاء المكتبة الإلكترونية الشاملة في مدينة الغيظة(المهرة)، إنشاء قاعة البحث العلمي والتدريب للبنين والبنات في مدينة الغيظة (بلاد المهرة)، تجهيز وتوزيع عدد 2300 حقيبة مدرسية شاملة الأزياء المدرسية والقرطاسية.
واختتم العرب تصريحه قائلا”: هناك مشاريع مستقبلية كثيرة ستنجز قريباً وستساهم بقوة في دفع عجلة التعليم والتطوير ، مثمنا تعاون أهل الكويت الخيرين ودعمهم اللامحدود للجمعية الكويتية لدعم الطلبة، وقدم العرب هذه الإنجازات هدية وشكر وعرفان لأصحاب الفضل أهل الكويت ذوي الأيادي البيضاء الداعم الرئيسي للعمل الخيري والإنساني الذين بفضل الله ثم بعطائهم نحقق التنمية المستدامة من خلال الاستثمار في الإنسان.

الوسوم: