النجاة الخيرية تطمح لكفالة 1500 طالب سوري متعثر

قال مدير مشروع تعليم السوريين في لجنة طالب العلم إحدى لجان جمعية النجاة الخيرية الأستاذ إبراهيم البدر؛ إن جمعية النجاة الخيرية تطمح لكفالة 1500 طالب من أبناء الجالية السورية “في مشروع علمني حرفا” من الطلبة السوريين المتعثرين، لافتا إلى أهمية الدور الذي تقوم به النجاة في دعم ومساعدة هذه الشريحة لظروفها الصعبة، جراء ما تمر به سوريا الشقيقة من ظروف قاسية.

الاستاذ - ابراهيم البدروقال البدر إن جمعية النجاة الخيرية شريان عطاء ونهر فياض استقت حبها للخير من شعب جبل على العطاء ولم يبخل يوما على قريب أو بعيد، ولأن الجمعية دائما تحرز قصب السبق بمبادراتها المستقاة من رسالتها السامية في دعم التعليم؛ تواصل خوض مضمار التعليم مستشعرة معاناة الشعب السوري الشقيق ممن انتقلوا إلى بلدهم الثاني الكويت، هؤلاء الأشقاء الذين تقطعت بهم السبل وعانى أبناؤهم من حرمانهم من حق التعليم، فمنهم من انقطع عاما عن التعليم وآخرون لأعوام.

وأوضح البدر أن الجمعية من خلال لجنة طالب العلم اتخذت عدة خطوات خيرة نحو أبناء الجالية السورية بالكويت، مشيرا إلى أن مشروع علمني حرفا هدفه تعويض الطلاب ما فاتهم من أعوام لم يتلقوا فيها التعليم ليلحقوا بركب التعليم داخل الكويت، حيث درس بالمشروع في العام الماضي عدد 1100 طالب وطالبة، ولدينا قرابة 400 طالب وطالبة آخرين هدفنا إلحاقهم بأشقائهم في ركب التعليم لنصل إلى 1500 طالب وطالبة في بداية العام الدراسي المقبل.

وأشار البدر إلى دور المشروع في عمل حصر كامل للحالات الطلابية ومستوياتهم الدراسية وعمل ملفات متكاملة لكل طالب وطالبة واتضح أن معظم الطلاب يعانون من التعثر المالي والانقطاع لعام أو عامين عن الدراسة. وللتخفيف من هذه المعاناة قامت جمعية النجاة بالاتصال بجمعيات النفع العام داخل البلاد لتوفير الدعم المادي، وكذلك التواصل مع وزارة التربية والتعليم.

الوسوم:, , , , ,