زكاة العثمان: العشر الأول فرصة لمضاعفة الأجور وعمل الصالحات

قال مدير لجنة زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية الشيخ /أحمد باقر الكندري: أن أيام العشر الأول من ذي الحجة من أفضل أيام الدنيا ففيها تجتمع أمهات العبادة، وعلى المسلم حسن استثمار هذه الأيام المباركة بما يوفقه الله من صدقات وزيارة للمرضى وختم للقرآن الكريم والمحافظة على الصلوات في المساجد مع التبكير إليها، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها من أبواب الخير المشروعة.

وذكر الكندري قول الحق سبحانه” وَالْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ” فكثير من أهل العلم قالوا أنها أيام العشر  وكذلك حديث النبي فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما من أيام، العمل الصالح فيها أحب إلى الله، من هذه الأيام، يعني أيام العشر. قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه، وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء” فكما يحرص الإنسان على زيادة رصيده الدنيوي، فالعشر الأول فرصة لمضاعفة الأجور وعمل الصالحات وقد فاز من استثمرها وانزلها منزلتها الراقية والعظيمة التي تستحقها.

وبين الكندري أن لجنة زكاة العثمان لديها أكثر من 30 مشروع خيري تعمل على تنفيذها داخل وخارج الكويت منها كفالة الأيتام ، وبناء المساجد ، والمدارس ، والمعاهد ، ودور العلم ، ودعم حلقات تحفيظ القرآن الكريم ، وكفالة الأئمة والخطباء ، وكفالة طلاب العلم ، ودعم المشاريع الحرفية التي تساعد على العيش الكريم ، وكذلك توزيع مساعدات شهرية وأخرى مقطوعة للأسر الفقيرة والمتعففة ، وفي الأزمات والكوارث تقدم مساعدات عاجلة، ونوفر المواد الغذائية للمحتاجين، وكذلك نحرص على إيصال الكفالات للأيتام في موعدها المحدد ونكرس الجهود لتعليم هؤلاء الأيتام ورعايتهم والاهتمام بهم أملين أن يكونوا اضافة صالحة للأمة ، وختم الكندري بحث المتبرعين على دعم هذه المشاريع الخيرية من خلال التواصل على الأرقام 99388878 – 99401011 أو زيارة مقر اللجنة.

الوسوم: