زكاة العثمان: لدينا أكثر من 30 مشروعا خيريا

أحمد باقر - مدير لجنة العثمان
أحمد باقر – مدير لجنة العثمان

حث مدير عام لجنة زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية/ أحمد باقر الكندري المحسنين وأهل الخير على دعم مشاريع اللجنة المتنوعة التي تنفذها داخل وخارج الكويت، وقال إن لدينا أكثر من 30 مشروعا خيريا وإنسانيا تهدف جميعها لمساعدة فقراء المسلمين.

وأوضح الكندري أن اللجنة توزع مساعدات شهرية لأكثر من 55 أسرة متوسط عدد أفراد الأسرة الواحدة 5 أشخاص، وتقوم كذلك بتوزيع مساعدات مقطوعة وأخرى عينية وتموينية وتحرص على تفقد أحوال الأسر الفقيرة ومساعدتها على العيش الكريم، من خلال توفير مشروع بسيط لكل أسرة يعمل على مكافحة الفقر ويحفظ هذه الأسر من ذل السؤال، وكذلك يغرس فيها حب العمل والعطاء والإنتاج، فالمساعدات والصدقات تنتهي وتظل حاجات تلك العوائل كبيرة ،مما يتطلب تنفيذ مشروع خيري لكل أسرة.

وبين الكندري أن اللجنة حباها الله جل وعلا خيرة من المحسنين الذين يجعلون قبلتهم لجنة زكاة العثمان وهذا من فضل الله جل وعلا ثم لثقتهم في اللجنة كونها أول لجنة خيرية مؤسسية في العالم الإسلامي، وكذلك لنوعية المشاريع الخيرية والإنسانية التي تطرحها وتنفذها داخل الكويت وخارجها، مثل إفطار الصائم ومشروع برادات المياه ومشروع الزواج الجماعي ومشروع الأثاث المستعمل ومشروع حفظ القرآن الكريم ومشروع الزكاة والصدقات والكفارات والنذور، فنحن ننوب عن المحسنين في إيصال صدقاتهم وخيراتهم للمستحقين ونوثق المساعدات ونسلم المحسنين تقارير تعكس أعداد المستفيدين من مشاريعهم الخيرية، موضحا أنه للتواصل مع اللجنة يمكن الاتصال على: 99388878- 22667780.

وناشد الكندري أهل الكويت والجاليات الوافدة مساندة اللجنة في دورها الإنساني الذي تقوم به، فحاجات المسلمين كثيرة خاصة فيما يتعلق بالنازحين واللاجئين السوريين الذين شردتهم الحروب وهربوا من نيرانها ليجدوا أنفسهم معزولين لا يملكون قوت يومهم في مخيمات لا تصلح للعيش الآدمي نهائيا، وكذلك الأيتام الذين ينتظرون من يكفلهم ليخفف عنهم وطأة الحزن الذي صاحبهم منذ وفاة والدهم ويحتاجون إلى أبسط مقومات الحياة التي تتمثل في الكفالة الشهرية التي تساعدهم على التعليم والمأكل والمشرب، وكذلك الجاليات الوافدة والأسر الفقيرة التي تعيش على أرض الكويت وهم بحاجة شديدة للعون والدعم.

الوسوم:, , , , , ,