لجنة التعريف بالإسلام أقامت غبقتها الرمضانية

أكد رئيس لجنة التعريف بالإسلام التابعة لجمعية النجاة الخيرية/ فيصل الزامل على أهمية الدور الدعوي والتوعوي الذي تقوم به اللجنة في خدمة الجاليات المختلفة في الكويت، وقال إن اللجنة انبثق منها لجان ومراكز عديدة لخدمة هؤلاء أهمها لجنة الرحمة للخدمات الطبية، ومركز الوعي، ومركز تايز للتواصل الحضاري، والمركز الفلبيني الثقافي، ولجنة الدعوة الإلكترونية، وتطورت هذه اللجان وأصبحت تؤدي دورها بشكل مستقل في خدمة الجاليات المسلمة وغير المسلمة، موضحا أن اللجنة تتعامل مع الجاليات بمختلف لغاتها حيث تكفل قرابة 90 داعيا وداعية. 

جاء ذلك خلال الغبقة الرمضانية التي أقامتها اللجنة بديوان الدعيج بمنطقة القادسية بحضور رئيس مجلس الإدارة فيصل الزامل، ورؤساء اللجان بالجمعية، ومديري الإدارات والأفرع والأقسام والموظفين والدعاة بلجنة التعريف بالإسلام.

وبين الزامل أن خلال هذا الشهر الفضيل تكون هناك زيادة كبيرة في أعداد الذين يدخلون الدين الحنيف، لافتا أن الحملة التي أطلقتها اللجنة بدأت تظهر ثمارها في الدعوة، وبفضل الله تعالى حتى اليوم الثاني عشر من رمضان دخل الإسلام 500 مهتدٍ ومهتدية من مختلف الجنسيات، مؤكدا أن عدد الذين أسلموا بالكويت تعدى الـ 72 ألف مهتدٍ ومهتدية منذ 38 عاما.

جانب من الحضور
جانب من الحضور

من ناحيته قال مدير عام اللجنة/ عبد العزيز الدعيج إن اللجنة في الشهر الفضيل تراها أشبه ما يكون بخلية نحل، تسودها حالة استنفار بدرجة عالية، حيث يقوم كل فرع من أفرع اللجنة بتقديم ما لديه من جديد لجمهوره من محبي العمل الدعوي والخيري خلال الشهر الفضيل.

وأضاف الدعيج أن اللجنة قامت بالإعلان عن انطلاق حملتها الجديدة لهذا العام تحت شعار (تسلم إيدك)، وانتهجت وسائل حديثة وجديدة ومتعددة حتى تصل الرسالة إلى الجمهور، وحرصنا أن تناسب وسائلها جميع شرائح المجتمع، مبينا أنه تم توزيع عدد 1662 حقيبة وأقيمت 1289 محاضرة دعوية فقط من بداية شهر رمضان حتى اليوم.

وأضاف الدعيج : أن اللجنة تنفذ مشروع ولائم إفطار الصائم للمسلمين الجدد والجاليات، الذي تقيمه في شتي أفرعها في كل مناطق الكويت، وتوزع من خلاله قرابة 3500 وجبة إفطار صائم يوميا، علاوة على تواجدنا في المناطق النائية كمزارع الوفرة ومنطقة كبد وغيرها.

من جانبه قال مدير العلاقات العامة والموارد بلجنة التعريف بالاسلام/ جودة الفارس إن اللجنة من خلال تنفيذ مشروع إفطار الصائم تقدم الخير الكثير، فكان بابا مميزا من حيث هداية الكثيرين، حيث يجلس غير المسلم بجوار المسلم ويتناول من نفس الطعام الذي يتناول منه المسلم، ويشرب من نفس الشراب، مما يجعله بدوره يفكر في هذا الدين الذي يجعل المسلم يعامله تلك المعاملة الحسنة، رغم أنه غير مسلم ولا يدين بنفس الدين من باب تأليف القلوب. كما تقام قبل ولائم الإفطار بعض الخواطر الدعوية التي يلقيها دعاة اللجنة وتتناول الصيام وآدابه وغيرها من الآداب والأخلاق الإسلامية التي يجب أن يتحلى بها المسلم.

علاوة على أننا نحرص أن يشاركنا جموع المسلمين لحظات إشهار الإسلام؛ لذلك نقيم حالات الإشهار بالمساجد الكبيرة التي تحظى برواد كثر مما يدخل السعادة والسرور على قلوبهم، ونقيم كذلك محاضرات دعوية للمهتدين الجدد والجاليات في المساجد عقب صلاة العشاء، وفي العشر الأواخر ننظم فيها اعتكافا، وكذلك نقيم مسابقات ثقافية متنوعة لإذكاء روح التنافس بين الحضور وتنمية ثقافتهم الإسلامية، هذا وقد تخلل الغبقة حالة إشهار إسلام من دار الميلم للتعريف بالإسلام وقد نطق المهتدي الشهادتين وسط تهليل وتكبير الحاضرين.

وفي الختام قال المدير العام عبد العزيز الدعيج: إن ما ذكرناه من فعاليات وأنشطة للجنة التعريف بالإسلام يعد غيض من فيض من الأنشطة والفعاليات التي تقوم بها اللجنة خلال الشهر الفضيل، متمنيا من الله جل وعلا أن يعيد هذه الأيام على الأمة الإسلامية والمسلمين جميعا بالخير واليمن والبركات، وتقدم بالشكر الجزيل لجميع الحضور على مساندتهم للجنة وما تقوم به من عمل لخدمة الإسلام والمسلمين.

الوسوم:, , , , , , , , , , ,