جمعية النجاة الخيرية

مركز ومسجد مركز الكويت الإسلامي

[عائلة أبو خالد]

1436هـ – 2015م

قرية بته دهولن بك 27 – محافظة حبيب أباد

دولة باكستان

************************

جمعية النجاة الخيرية من الجمعيات  الرائدة في الاهتمام بالجياليات المسلمة والدول الإسلامية الغير ناطقة بالعربية، حيث تنفذ مشاريعها الخيرية في تلك البلدان وتقدم الخير لهم انطلاقا من قوله تعالى: (إنما المؤمنون أخوة)، فرابط الأخوة يتطلب منها دورا كبيرا في الاهتمام والرعاية لتلك الجاليات وشعوب تلك الدول.

ولما كانت المراكز الإسلامية تسهم بشكل فعال في تنمية المجتمعات، حيث لا يقتصر دورها على كونها مجرد مسجد تقام فيه شعائر الله عز وجل، بل تقوم بعدة مهام أخرى ثقافية واجتماعية وإنسانية، فتكون بمثابة المشغل الذي ينشر النور والهداية في أرض أينما حلت.

ويضم المركز مسجدا يستوعب مئات المصلين، ومدرسة لتعليم اللغة العربية والثقافة الإسلامية، ومكتبة إسلامية، وقاعات لمختلف الفعاليات والنشاطات، إضافة إلى العديد من الأقسام والمرافق الأخرى.

IMG_2986 IMG_2992

إن للمراكز دور مهم في المجتمع حيث تعد المظلة والمرجع الأهم في التعبير عن روح الإسلام وتعاليمه و مزاياه..

ومن هنا كان مشروع مركز ومسجد مركز الكويت الإسلامي في العام 1436هـ – 2015م، وذلك بقرية: بته دهولن بك 27 – محافظة: حبيب أباد، دولة باكستان.

IMG_2998 IMG_3022

يقطن القرية عدة آلاف من الأشخاص الذين يعملون في مجال الزراعة والرعي، والكثير منهم بحاجة إلى العلم والتعليم..

———————-

يقوم المركز بدور تعليمي على درجة عالية من الجودة في مراحل التعليم المختلفة، وذلك ابتداء من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية.

يشرف على المركز مجموعة الأساتذة والمختصين في مختلف فروع العلم.

الدراسة بالمركز قسمان:

الأول: علوم إسلامية

الثاني: علوم عصرية

المنهج تشرف عليه وزارة التربية في دولة باكستان

IMG_3001 IMG_3003

يستفيد من المركز: 80 طالب

———————–

المنهج الدراسي:

–       حلقات تحفيظ القرآن

–       دراسة عصرية من الابتدائية إلى الثانوية

IMG_3034 IMG_3037

أنشطة طلابية أخرى

–       الجلسة الطلابية أسبوعيا لتدريبهم على الخطابة.

–       تعلم الكتابة يوميا.

–       حصة قصيرة صباح كل يوم لتعلم التربية الإسلامية.

——————-

الاحتياجات المطلوبة

–       رواتب مدرسين

———————-

هناك آلاف القرى في باكستان وغيرها من الدول بانتظار تبرعاتكم ومساهتكم، لإنشاء مثل هذه المراكز العلمية التي تعد بمثابة صمام الأمان والوقاية للمجتمعات، وتساهم بدور فعال في التنمية المستدامة للمجتمعات المسلمة.