الوسم: إبراهيم الخراز

لجنة طالب العلم: دعم طلاب العلم الجامعيين بــ 10 آلاف دينـار

النجاة الخيرية : التنمية العلمية من أولوياتنا الإستراتيجية

لجنة طالب العلم: دعم طلاب العلم الجامعيين بـ 10 آلاف دينار
إبراهيم الخراز – مدير لجنة طالب العلم

صرح مدير لجنة طالب العلم التابعة لـجمعية النجاة الخيرية/ إبراهيم الخراز – أن اللجنة تلقت تبرعا سخيا بقيمة 10 آلاف دينار لدعم مشروع رعاية الطلبة الجامعيين من الشريحة الفقيرة التي يقف الوضع المادي عثرة في طريق نجاحهم، ويأتي هذا التبرع لدعم ورعاية عدد 10 طلاب من المتعثرين ماديا.

دعم طلاب العلم الجامعيين

وقال الخراز إن الدعم جاء من إحدى الشركات العقارية المعروفة التي رفضت الإفصاح عن اسمها، موضحا أن المشروع يدخل في إطار المساهمة في تحقيق التنمية العلمية والثقافية التي تعد من أولويات النجاة الإستراتيجية، من خلال مساعدة الطلبة المتفوقين الذين تقف ظروفهم المادية عائقا أمام تحصيلهم العلمي، مما يساهم في رفع المستوى العلمي لهم والذي يساهم أيضا في تنشئة أجيال من الدعاة والعلماء والكفاءات العلمية التي تنهض بالمجتمعات في مختلف المجالات في الدول الإسلامية والعربية.

وأكد الخراز أن هذا المشروع ينطلق من باب تفريج الكروب حيث قال صلى الله عليه وسلم: ” مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى أَخِيهِ الْمُسْلِمِ فِي الدُّنْيَا سَتَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ “، وكذلك فإن أحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على قلب مسلم ولا شك أن المساهمة في دعم طالب العلم لها أجر كبير عند الله.

ولفت الخراز إلى أن رسالة المشروع هي إعانة وكفالة الطلبة والمعسرين (الأيتام والفقراء والمحتاجين) المتفوقين والمتميزين الذين تقف ظروفهم المادّية حائلا أمام تحصيلهم العلمي الجامعي، مبينا الأهداف التي يسعى إليها وأهمها: توفير فرص التعليم المناسبة للطلبة المتفوقين الأيتام وضعاف الدخل لمتابعة تحصيلهم العلمي في المرحلة الجامعية والدراسات العليا، وتوجيه الطلبة نحو الدراسات التي لها الأولوية في مسيرة التنمية لمجتمعاتهم سواء الدراسات الشرعية أم غيرها، وكذلك تخفيف المعاناة عن كاهل الأسر المحتاجة في الكويت، وتنمية المجتمع الإسلامي من خلال رفع المستوى التعليمي لأفراده وتشجيعهم على طلب العلم، وتوثيق التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية الرسمية في مجال كفالة الطلاب، والمساهمة في إبراز دور الكويت الإنساني والحضاري في العمل الخيري.

شكرا على دعم طلاب العلم الجامعيين

وختاما تقدم الخراز للشركة الداعمة بالشكر على تبرعها، مناشدا كل المؤسسات أن تقف إلى جانب هذه الشريحة المتميزة في المجتمع، كما تقدم لجميع كفلاء طلبة العلم الأيتام والفقراء الموجودين لدى اللجنة، مشيرا إلى أن هذا العطاء من صميم طبع أهل الكويت الذين سطروا أروع صنائع الخير على مر التاريخ.

الوسوم:, , , , , ,

لجنة طالب العلم : قدمنا مساعدات جاوزت 35 ألف طالب داخل الكويت

لجنة طالب العلم : لدينا 100 طالب يتيم وفقير بحاجة لمن يكفلهم داخل الكويت

مدير لجنة طالب العلم
إبراهيم الخراز

قال مدير لجنة طالب العلم التابعة لـجمعية النجاة الخيرية/ إبراهيم الخراز إن حرمان الأطفال من حقهم في التعليم “كارثة إنسانية”، وبدورنا نسعى جاهدين لتعليم أبناء الجاليات الوافدة المعسرين والفقراء وذوي الدخل المحدود لخلق طاقات بشرية نافعة يعود نفعها لنفسها ولمجتمعاتها وللعالم أجمع.

إنجازات لجنة طالب العلم

وأعلن الخراز أن لجنة طالب العلم منذ التأسيس في عام 1993 قدمت مساعدات مالية استفاد منها أكثر من 35 ألف طالب علم داخل الكويت، منهم بفضل الله جل وعلا من أصبح طبيبا يعالج المرضى ويخفف معاناتهم، وآخر عمل في الهندسة يشيد ويشرف على المشاريع العملاقة التي تساهم في تنمية وعمران البلاد، وهذا معلم يربي الأجيال على الخلق والفضيلة والقيم، وتلك ممرضة تحرص على راحة المرضى والضعفاء.

موضحا أن غاية أهداف اللجنة هي بناء الإنسان الفرد الصالح لنفسه ولأمته وحماية أبناء الفقراء من الجهل والتخلف في زمن أصبح فيه الغلبة لسلطان العلم، فعندما نحرص على دعم طالب فقير فإننا نساهم بشكل فعال في التنمية البشرية والاستثمار في البشر الذي يعد من أفضل وأنجح أنواع الاستثمار، فيغدوا ذلك الفرد مكونا فعالا في مجتمعه ولبنة صالحة.

ولفت الخراز أن لدى اللجنة عدد 100 طالب يتيم حاليا متعثرين من الفقراء والأيتام في حاجة للدعم بكفالة شهرية بقيمة 10 دينار يمكن من خلالها مواصلة تعليمه كأبناء المسلمين المقتدرين، ويمكن المساهمة في هذا المشروع بالاتصال على اللجنة رقم الخط الساخن: 97002289 أو زيارة لجنة طالب العلم بمقر الجمعية بمنطقة الروضة.

وتابع: هناك شروط لا بد منها لتقديم المساعدات وذلك لضمان وصول تلك المساعدات لمستحقيها، ونلمس تفاعلا وتعاونا من أرباب الشركات وأهل الخير الذين يدعمون اللجنة ويحرصون على مساندتها ونجاحها في تخريج طاقات بشرية متعلمة تكون سببا في التطوير والتقدم والحضارة تكلل في حجم الإنجازات الكبيرة التي حققتها اللجنة، إلا أنه توجد عشرات الطلبات التي تتلقاها اللجنة وتستحق المساعدة ولكن لا يتوافر لدينا الدعم الكافي لمساندتها، فنحن نقدم المساعدات طبقا لما يتاح لدينا، واختتم الخراز بحث أهل الخير والمحسنين على دعم اللجنة ومساندتها في دورها التعليمي الرائد الذي تقوم به داخل الكويت.

الوسوم:, , , , , ,

طالب العلم: قدمنا مساعدات جاوزت 38 ألف طالب داخل الكويت

إبراهيم الخراز مدير  لجنة طالب العلم
إبراهيم الخراز مدير لجنة طالب العلم

قال مدير لجنة طالب العلم التابعة لجمعية النجاة الخيرية/ إبراهيم الخراز إن حرمان الأطفال من حقهم في التعليم “كارثة إنسانية” وبدورنا نسعى جاهدين لتعليم أبناء الجاليات الوافدة المعسرين والفقراء وذوي الدخل المحدود لخلق طاقات بشرية نافعة يعود نفعها لنفسها ولمجتمعاتها وللعالم أجمع.

وأعلن الخراز أن لجنة طالب العلم منذ التأسيس في تسعينيات القرن الماضي قدمت مساعدات مالية استفاد منها أكثر من 38 ألف طالب علم داخل الكويت منهم بفضل الله جل وعلا من أصبح طبيبا يعالج المرضى ويخفف معاناتهم، وآخر عمل في الهندسة يشيد ويشرف على المشاريع العملاقة التي تساهم في تنمية وعمران البلاد، وهذا معلم يربي الأجيال على الخلق والفضيلة والقيم، وتلك ممرضة تحرص على راحة السيدات.

موضحا أن غاية أهداف اللجنة هي بناء الإنسان الفرد الصالح لنفسه ولأمته وحماية أبناء الفقراء من الجهل والتخلف في زمن أصبح فيه الغلبة لسلطان العلم، فعندما نحرص على دعم طالب فقير فإننا نساهم بشكل فعال في التنمية البشرية والاستثمار في البشر الذي يعد من أفضل وأنجح أنواع الاستثمار، فيغدوا ذلك الفرد مكونا فعالا في مجتمعه ولبنة صالحة، للتبرع والتواصل مع اللجنة يمكن الاتصال على 51357357.

وتابع: هناك شروط لا بد منها لتقديم المساعدات وذلك لضمان وصول تلك المساعدات لمستحقيها، ونلمس تفاعل وتعاون من أرباب الشركات وأهل الخير الذين يدعمون اللجنة ويحرصون على مساندتها ونجاحها في تخريج طاقات بشرية متعلمة تكون سببا في التطوير والتقدم والحضارة تكلل في حجم الإنجازات الكبيرة التي حققتها اللجنة، إلا إنه توجد عشرات الطلبات التي تتلقاها اللجنة وتستحق المساعدة ولكن لا يتوافر لدينا الدعم الكافي لمساندتها فنحن نقدم المساعدات طبقا لما يتاح لدينا. واختتم الخراز بحث أهل الخير والمحسنين على دعم اللجنة ومساندتها في دورها التعليمي الرائد الذي تقوم به داخل الكويت.

الوسوم:, , , , ,

الخراز: “رعاية طالب العلم” مشروع يحسب للعمل الإنساني في الكويت

الكويت – جمعية النجاة الخيرية

إبراهيم الخراز
إبراهيم الخراز؛ مدير لجنة طالب العلم

أكد مدير لجنة طالب العلم/ إبراهيم الخراز أن مشروع رعاية طالب العلم  الذي تقوم اللجنة على تنفيذه يعد مشروعا رائدا من أهم المشروعات الخيرية والاجتماعية، مؤكدا أنه مشروع متميز ويحسب للعمل الإنساني في الكويت، موضحا أنه المشروع الأول من نوعه الذي يقام بهذا الشكل على أرض الكويت كما أنه يقدم مساعداته في قالب يسهم من خلاله في تعليم جيل بأكمله كادت الظروف الاجتماعية الصعبة وأعباء الحياة أن تجعله أمياً لا يستطيع القراءة أو الكتابة مما سيحرمه من نعمة التعلم.

   وأضاف الخراز في تصريح صحافي أن المشروع يستهدف تقديم المساعدة والعون الكامل والدعم اللامتناهي لشريحة من الطلاب المحتاجين من الجاليات المقيمة في الكويت غير القادرة على تعليم أبنائها، ولاستكمال مسيرتهم التعليمية التي لها أبلغ الأثر في مستقبلهم المهني وحياتهم العلمية.

وناشد الخراز فاعلي الخير كفالة 23 طالبا يتيما وفقيرا تكفلهم اللجنة مبينا أن كفالة الطالب بمثابة انفراجة لأسرته وراحة لوالديه وسعة في توفير متطلبات اللوازم المدرسية، ودعا الخراز أهل الخير والمحسنين الكرام لدعم هذا المشروع مؤسسات وأفرادا حتى يمكن للجمعية استكمال تعليمهم كسائر الطلبة، مشيرا إلى أن التبرع ممكن عبر أرقام  لجنة طالب العلم:97220089 – 51357357.

   وزاد الخراز: أيضاً يجب ألا ننكر أن حماية شريحة كبرى من أبناء الجاليات من التشرد الاجتماعي الذي سيؤدي حتماً إلى الانحراف وارتكاب الجرائم كان هدفاً أصيلاً من الأهداف التي وضعتها  اللجنة  نصب أعينها ، داعيا في نهاية تصريحه أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء إلى دعم هذا المشروع الخيري المتميز، مؤكدا أن مساهماتهم وتبرعاتهم ستصب في ميزان حسناتهم وسيضاعف الله لهم الأجر في الدنيا والآخرة.

الوسوم:, , ,

د. الكندري: مدارسنا هدية «النجاة» لأبناء الجالية السورية بالكويت

   

عبد الله الكندري
الكندري متحدثا خلال المؤتمر الصحفي لمدارس النجاة

أكد مدير عام مدارس النجاة الخيرية د. عبدالله الكندري أن التعليم حق أساسي حث عليه الدين ونص عليه الدستور واعتنى به الضمير الإنساني، كما أن مساعدة المحتاج فريضة دينية وشعور إنساني عظيم، وأشار الكندري إلى أن هذين المجالين هما مجالا السبق اللذين أثبتت الكويت أميرا وحكومة وشعبا تفردها وتربعها على عرش الخيرية ومساعدة المحتاج وإغاثة الملهوف، ولم لا؟ فسمو الأمير قائدا إنسانيا والكويت مركزا للعمل الإنساني بشهادة أممية غير مسبوقة.

وقال إن جمعية النجاة الخيرية شريان عطاء ونهر فياض استقت حبها للخير من شعب جبل على العطاء ولم يبخل يوما على قريب أو بعيد، ولأن الجمعية دائما تحرز قصب السبق بمبادراتها المستقاة من رسالتها السامية فقد ارتأت أن تخوض مضمار التعليم فالتقت في ذلك مع توجه الدولة نحو هذا المجال مستشعرة معاناة الشعب السوري الشقيق ممن انتقلوا إلى بلدهم الثاني الكويت، ذلك الشعب الشقيق الذي تقطعت به السبل وعانى أبناؤه من حرمانهم من حق التعليم، فمنهم من انقطع عاما عن التعليم وآخرون لأعوام.

فصول للتقوية

وأشار الكندري إلى أن الجمعية من خلال الإدارة العامة لمدارس النجاة اتخذت عدة خطوات خيرة بمباركة الدولة نحو أبناء الجالية السورية بالكويت، وذلك بالتعاون مع أبناء الجالية السورية، مشيرا إلى أن الدراسة جاءت عبر فصول للتقوية بدأت من شهر أبريل 2015 وحتى نهاية أغسطس الماضي مستهدفة تعويض الطلاب ما فاتهم من أعوام لم يتلقوا فيها التعليم ليلحقوا بركب التعليم داخل الكويت.

وعن عدد الطلاب الذين استفادوا من المشروع قال: التحق بالعملية التعليمية 399 طالبا و462 طالبة قام بتدريسهم 122 معلما ومعلمة، مؤكدا أن الجمعية قامت بصرف مكافآت للمعلمين والمعلمات نظير ما قاموا به من أعمال.

وأشار مدير عام مدارس النجاة د.عبدالله الكندري إلى القيام بعمل حصر كامل للحالات الطلابية ومستوياتهم الدراسية وعمل ملفات متكاملة لكل طالب وطالبة واتضح أن معظم الطلاب يعانون من التعثر المالي والانقطاع لعام أو عامين عن الدراسة. وللتخفيف من هذه المعاناة قامت جمعية النجاة بالاتصال بجمعيات النفع العام داخل البلاد لتوفير الدعم المادية، كما تم الاتصال بوزارة التربية لعمل اختبارات لتحديد المستوى للطلاب وقد أبدت الوزارة، مشكورة، استعدادها لذلك. وفي الختام نوه الكندري إلى أن الإدارة بدأت في ضم تلاميذ وتلميذات الصف الأول الابتدائي للمدارس، مؤكدا الاستعداد لاستمرار المشروع بالعام المقبل لمن لم تتمكن الجمعية من إلحاقهم بالتعليم.

رعاية الطلاب السوريين المعسرين

   من جانبه أشاد مدير لجنة طالب العلم بجمعية النجاة الخيرية الأستاذ إبراهيم الخراز – بدور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ/ صباح جابر الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه في الوقوف إلى جانب الشعب السوري خاصة اللاجئين والذي على أثره مُنح لقب “قائد إنساني” من قبل الأمم المتحدة، مؤكدا أن الكويت أميراً وحكومة وشعباً تقف صفاً واحداً تجاه دعم القضايا الإنسانية، لافتاً إلى أن قوافل الخير الكويتية وحسب الإحصائيات الدولية احتلت الصدارة في إغاثة اللاجئين السوريين. هذا وقد أعلن الخراز بهذه المناسبة عن طرح مشروع رعاية طلاب العلم السوريين المعسرين في الكويت عن طريق لجانها ومدارسها، وسيتم طرحه على أهل الخير لاحقا لاحتضان هؤلاء الطلاب وفق خطة وآلية تحدد ضوابط المشروع.

  وأعلن الخراز في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته جمعية النجاة الخيرية بمقر جمعية الصحفيين الكويتية أن وزارة الشئون أعلنت عن اختيار وفوز الجمعية بتمثيل دولة الكويت في مجلس وزراء الشئون بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الدورة 32 بدولة القطر باختيار مشروع “رعاية طالب العلم”  كأفضل مشروع رائد في العمل الاجتماعي في دولة الكويت لعام 2015 وسيتم تكريم الجمعية في أكتوبر الجاري.

 كما أعلن الخراز عن المبادرة الإنسانية لكفالة 861 طالب وطالبة من المقيمين السوريين في الكويت من أبناء الأسر المتعسرة وذوي الدخل المحدود، من خلال إنشاء صندوق رعاية طلاب العلم السوريين المتعسرين في الكويت، مؤكدا أن المبادرات الإنسانية الكويتية حظيت بتفاعل مميز من جميع الجمعيات الخيرية وفي مقدمتها جمعية النجاة الخيرية، وهذا يشجعنا على طرح المشاريع الإنسانية والخيرية الجديدة التي تساعد الناس وقت العوز والحاجة، واليوم يسرنا أن نعلن عن هذا المشروع ونحن بحاجة إلى دعم لأكثر من 500 ألف دينار كويتي لاستيعاب أعداد الطلبة السوريين من خلال هذا المشروع.

كما بين الخراز أن الجمعية أصبحت رائدة وأخذت على عاتقها رعاية طلبة العلم بمختلف الشرائح في الكويت، أولا: حيث تكفل الجمعية شريحة طلبة العلم من الفقراء وذوي الدخل المحدود من الوافدين عن طريق لجنة طالب العلم وقد ساعد اللجنة منذ نشأتها أكثر من 35 ألف طالب بتكلفة قيمتها 2 مليون و700 ألف دينار، ثانيا: وكذلك تقوم برعاية طلبة العلم غير الناطقين باللغة العربية من الجنسيات الأخرى عن طريق لجنة التعريف بالإسلام بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف، وهذا المشروع بدأ منذ 12 عاما، ويكفل قرابة 8000 طالب وتوقف هذا العام لحاجته إلى دعم 250 ألف دينار سنويا، حتى أن شريحة الجاليات غير المسلمة تستفيد منه من باب المؤلفة قلوبهم وثالثا: تكفل اللجنة 80 طالب من الطلاب الأيتام من خلال مشروع إحساس بتكلفة 30 ألف دينار، رابعا: وهو الأهم هذا المشروع لكفالة طلاب العلم من أبناء الأشقاء السوريين.

  وتابع الخراز أن هذا العمل غدا في حاجة ماسة إلى توحيد الجهود والتكاتف؛ فثمرة العمل الجماعي كبيرة وعظيمة، ولها أثر وبصمة واضحة على واقع الحال الإنساني، مما يشكل مسئولية كبيرة علينا في جمعية النجاة الخيرية، ونأمل من الجهات الحكومية والرسمية الوقوف إلى جانبنا في رعاية طلبة العلم، لا سيما الطلبة السوريين المعسرين لاستكمال دراستهم.

  وناشد الخراز في كلمته أهل الخير والعطاء على الاستمرار في دعم الأشقاء السوريين بمختلف أنواع المساعدات ومساندتهم حتى تنكشف عنهم الغمة ويعودوا سالمين إلى ديارهم، مؤكدا أن جمعية النجاة الخيرية ولجانها وخاصة لجنة طالب العلم مفتحة الأبواب على مدار الساعة لاستقبال التبرعات من خلال لجانها المتعددة لهذا المشروع “صندوق رعاية طلاب العلم السوريين المتعسرين” بالكويت لاستقبال التبرعات ومساهمات أهل الخير لدعم وتنفيذ  هذا المشروع…

كما أكد الخراز أن دور اللجنة يأتي إيماناً منا بوجوب تقديم المساعدات الاجتماعية للأسر الفقيرة، حتى تستطيع النهوض بمستقبل أبنائهم الدراسي، ولحمايتهم من الضياع الذي يؤدي إلى التأثير السلبي على المجتمع عامة وحياة الأسر الاجتماعية خاصة، وهي تعمل بشكل مؤسسي منذ عام 1993 م، لرعاية طلاب العلم الانسانية و التي يجب من أجلها إنشاء مثل هذا الرعاية الذي يتولى الصرف على العديد من الطلاب غير القادرين من أبناء الأسر التي تعيش بالكويت، وأن إنشاء صندوق رعاية طلاب العلم السوريين المعسرين بالكويت سيكون إضافة للجمعية وللجنة طالب العلم.

وأوضح الخراز أن اللجنة لديها فريق العمل يقوم بإعداد خطة مناسبة لتبصير الأسر بهذا المشروع الخيري وبآثاره النافعة ومدى أهميته الاجتماعية، حفاظاً على مستقبل أبنائهم وانتشالهم من مصير مظلم. ويتم عمل حملات إعلامية تتحدث عن هذا المشروع وطريقة التقدم حتى يتمكن عدد كبير من هذه الأسر من معرفة هذا المشروع. بعدها أخذ الطلاب وأسرهم في التوافد على الجمعية لتسجيل أبنائهم في مشروع “رعاية طالب العلم”.

تَحَمُّل كافة المصاريف الإدارية

وأكد الخراز بأن اللجنة تتحمل كافة المصاريف المتعلقة بالأمور الإدارية، فهناك إجراءات تتبعها لجنة مشروع رعاية طالب العلم عند التعامل مع الملفات المقدمة من قبل أولياء الأمور والأسر والفئات المستفيدة وبحثها، و التأكد أولاً من ثبوتية الأوراق المقدمة ثم يقوم ولي الأمر بالإجابة على استبانة معينة وترفق معها الأوراق المطلوبة والتي تدل على حالة الأسرة.. مثل إيجار السكن/ أقساط السيارة إن وجدت/ رواتب ولي الأمر وغيرها من الأوراق التي توضح (الحالة المادية للأسرة) ، ثم تحدد العدد المطلوب بناء على الميزانية المعتمدة للعام الدراسي.

مشيرا إلى أن اللجنة هذا العام تلقت طلبات لعدد 284 طالب يتيم بحاجة إلى كفالتهم تعليميا بتكلفة 128.000 ألف دينار، كما لدينا عدد 2030 طالبا وطالبة من أبناء الأسر الفقيرة أصحاب الدخل المحدود وهم في مراحل مختلفة من التعليم، ويدرسون في مدارس النجاة وغيرها من المدارس الأخرى المختلفة في الكويت وهنا نحتاج الى أكثر من 721.000 ألف دينار، طبعا هؤلاء الطلبة إضافة إلى الطلبة السوريين الذين نحن بصدد كفالتهم والوقوف الى جانبهم في هذه الظروف.

   وفي ختام حديثه أهاب الخراز بكافة  المؤسسات والأفراد للوقوف إلى جانب اللجنة لإنجاح الحملات الخيرية التي تقوم بها، ورفع المعاناة عن كاهل تلك الأسر المتعسرة، بما يمكن أن يدعمه كل فرد أو مؤسسة، في تحمل وكفالة الطلبة المتعسرين كافة، استشعاراً لقول رسولنا الكريم “من فرج عن مسلمٍ كربة، فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة”.

الوسوم:, , , , ,

لجنة طالب العلم: دورنا مكافحة الجهل والتخلف وتنمية الإنسان

إبراهيم الخراز
الخراز

بين مدير لجنة طالب العلم/ إبراهيم الخراز أن عدد المستفيدين من أنشطة اللجنة منذ تأسيسها في تسعينيات القرن الماضي زاد عن 37 ألف طالب وطالبة من المقيمين على هذه الأرض المباركة والذين فقدوا آباءهم والفقراء والمحتاجين.

وتابع: غايتنا حماية أبناء المسلمين من فريسة الجهل والتخلف، والعمل على تربية الإنسان وتنمية دوره وجعله نافعاً لنفسه ولمجتمعه من خلال الاهتمام بالتعليم وتنشئة الطلاب على موائد القرآن الكريم والسنة المطهرة، وفعالياتنا تتم داخل دولة الكويت في تطبيق عملي لشعارنا ما نجمعه في الكويت نوزعه في الكويت.

وقال الخراز: كثيراً ما حالت قلة ذات اليد من استكمال مشروع وحلم التعليم لدى الكثير من  الفقراء وذوي الدخل البسيط ومن هنا جاء دورنا كلجنة لردم هذه الهوة وجعلنا اهتمامنا بقضية تعليم الفقراء وذوي الحاجة الذين لا يملكون ما يساعدهم على استكمال الدارسة والانتظام في الصفوف المدرسية، بل إن معظمهم مهدد بالفصل بسبب عدم سداد الرسوم، فماذا يفعل هؤلاء  الطلاب الفقراء وتلك الأمهات الثكالى، وهن يشاهدن أبنائهن لا يذهبن إلى المدرسة بسب الظروف المادية.

وأكد الخراز سعي اللجنة الحثيث لتقديم المساعدات للطلاب المتقدمين بأوراقهم الرسمية وذلك بعد دراسة حالتهم والتأكد منها  نقوم فوراً بسداد الرسوم المدرسية والتواصل مع هؤلاء الطلاب  وعقد اللقاءات الثقافية لهم وإقامة الاحتفالات وتكريم المتفوقين منهم وتسليمهم شهادات التكريم، واللجنة في سبيل تحقيق أهدافها تقوم بالتعامل مع 70 مدرسة خاصة بالكويت، حيث تقوم بتسديد رسوم الطلبة الأيتام وضعاف الدخل وتقديم الدعم والعون لهم بما يسهم في استمرار التحصيل العلمي لهم، واللجنة في سبيل تحقيق أهدافها تقوم بتنفيذ ثلاثة مشاريع هي: كفالة طالب العلم، الزكاة، وقفية طالب العلم.

وناشد الخراز أهل الخير دعم اللجنة فأعداد الطلاب الذين يتقدمون للمساعدات كبيرة جدا ونحتاج دعم المحسنين وأهل الخير من أهل الكويت والجاليات الوافدة الذين يحرصون على ادخال الفرحة والسرور على هذه الأسر الفقيرة بتكفل تعليم أبنائهم.

الوسوم:, , , , ,

لجنة طالب العلم : حصاد 2014.. كفلنا 35 ألف طالب بـتكلفة 2.7 مليون دينار

إبراهيم الخراز
الخراز مدير لجنة طالب العلم

أكد مدير لجنة طالب العلم / إبراهيم الخراز أن اللجنة حققت إنجازات طيبة في عام 2014 المنصرم في سبيل تحقيق رسالتها التربوية تجاه الطلبة الفقراء والمحتاجين من أبناء الأسر المتعففة والفقيرة وأبناء الأيتام وغيرهم من أصحاب الأسر ضعيفة الدخل، لتحقيق مبادئ التكافل الاجتماعي وذلك من خلال مشروع رعاية طالب العلم.

وقال الخراز في تصريح صحفي أن اللجنة قدمت مساعدات مالية تبلغ 2.700.000 مليونين وسبعمائة ألف دينار كويتي لعدد 35.000 خمس وثلاثين ألف طالب وطالبة، موضحا أن اللجنة تقدم المساعدات لهؤلاء الطلبة في أكثر من 63 مدرسة ما بين عربية وأجنبية، علاوة على مدارس النجاة الخيرية.

الوسوم:, , , , , , ,

الخراز: طالب العلم تكفلت برسوم دراسية ل35 ألف طالب بلغت 2.7 مليون دينار

إبراهيم الخراز
الخراز

أكد مدير لجنة طالب العلم/ إبراهيم الخراز أن اللجنة حققت إنجازات طيبة في عام 2014 المنصرم في سبيل تحقيق رسالتها التربوية تجاه الطلبة الفقراء والمحتاجين من أبناء الأسر المتعففة والفقيرة وأبناء الأيتام وغيرهم من أصحاب الأسر ضعيفة الدخل، لتحقيق مبادئ التكافل الاجتماعي وذلك من خلال مشروع رعاية طالب العلم.

وقال الخراز في تصريح صحفي أن اللجنة قدمت مساعدات مالية تبلغ 2.700.000 مليونين وسبعمائة ألف دينار كويتي لعدد 35.000 خمس وثلاثين ألف طالب وطالبة، موضحا أن اللجنة تقدم المساعدات لهؤلاء الطلبة في أكثر من 63 مدرسة ما بين عربية وأجنبية، علاوة على مدارس النجاة الخيرية.

وأكد الخراز على أن اللجنة قامت بعمل رابط يمكن للمتبرع تقديم ما تجود به نفسه من تبرع أو كفالة أحد طلبتنا الأيتام بسهولة وخلال أقل من دقيقتين عبر الهواتف النقالة الحديثة من خلال الرابط talebalaelm.org/mobile/welcome حيث سيقوم البرنامج بإتاحة الفرصة لأهل الخير للتبرع أو التواصل مع ممثل اللجنة لعمل استقطاع شهري بكفالة أحد الطلبة.

   كما أشاد الخراز بجهود ومساهمات أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء وذوي القلوب الرحيمة والمحسنين من أهل الكويت الكرام ، مؤكدا أن تلك الإنجازات التي وصلت إليها اللجنة لم تتحقق إلا بفضل الله تعالى وتوفيقه ثم بمساهمات ومساعدات أهل الخير ودعمهم لعمل اللجنة، ونحن مستمرون في هذا الدعم عبر التواصل مع الخيرين من خلال التبرع على رقم الحساب 0119810031 في بنك بوبيان أو من خلال زيارة موقعنا على الإنترنت www.talebalaelm.org.kw. حتى يمكن للجنة تأدية رسالتها التربوية والإنسانية لتقديم الدعم والعون والمساعدة للطلبة الفقراء وغير القادرين على مواصلة دراستهم وذلك من باب التكافل الاجتماعي بين المسلمين، حتى يغدوا أفرادا صالحين لأنفسهم وأسرهم ومجتمعهم.

كما بدأت لجنة طالب العلم في رمضان بحملة تسويقية لكفالة طلبتها الأيتام وضعاف الدخل للسنة الدراسية القادمة، وذلك من خلال مجموعة من المطبوعات والأنشطة الإعلامية واللقاءات التسويقية.

وأكد المدير التنفيذي للجنة أن القائمين على الحملة التسويقية على استعداد تام للتواصل مع الجمهور والرد على استفساراتهم وتزويدهم بكافة الأخبار والمستجدات من خلال أرقام هواتف اللجنة 357 357 51 – 89 00 22 97 بالإضافة إلى رقم اللجنة 25276097، وكذلك من خلال حساب التواصل الاجتماعي على تويتر والانستغرام taleb_al_3elm، حيث سيجد أهل الخير كافة العاملين باللجنة على استعداد لتقديم ما يحتاجونه من خدمات ومعلومات كافية لكفالة أحد الطلبة الأيتام أو المعوزين.

وفي ختام تصريحه حث المدير التنفيذي للجنة أصحاب الأيادي البيضاء كفالة الأيتام والمعوزين من الطلبة والطالبات، حتى يكونوا عونا لأسرهم ومجتمعهم، ويد تعينها على ‘عالة نفسها وأهلها، خير من يد تطلب الحاجة لجهلها وحرمانها من التعليم، فالله الله بطلب الخير ومن ساعد على نشره.

الوسوم:, , , , , , ,

ثانوية النجاة بالسالمية أحيت سيرة علماء الإسلام

ثانوية النجاة الخيرية
أحد الطلاب يشرح يعرف بالعربي عباس بن فرناس

قال مدير العلاقات العامة بمدارس النجاة الخيرية/ إبراهيم الخراز أن رؤيتنا الارتقاء بمنظومة التعليم وتوفير البيئة الإيجابية والصحية المناسبة لتخريج جيل قادر على مواكبة التطور التكنولوجي والحداثة متحلين بمنهج قرآني فريد نغرسه في نفوس النشء، فرؤيتنا صناعة الإنسان المسلم النافع والناجح.

وفي هذا الصدد أعلن الخراز عن إقامة ثانوية النجاة بالسالمية حفلا كبيرا تحت رعاية مدير عام التعليم الخاص الأستاذ/ عبدالله البصيري، ولاقى تفاعلاً مميزا من مدير عام مدارس النجاة الخيرية الدكتور/ عبدالله الكندري، وأولياء الأمور وأعضاء هيئة التدريس.

ظهرت الفعاليات بصورة راقية خرجت خلالها عن الصورة الاعتيادية والمألوفة للاحتفالات حيث تناولت سيرة العلماء المسلمين الأوائل، الذين حققوا السبق والريادة في علوم الفلك والطب والرياضة والهندسة والفيزياء، وغيرها من العلوم المفيدة.

 وذكر الخراز أن مثل هذه الأنشطة تحيي سيرة هؤلاء العلماء الذين قدموا للدنيا النفع والخير ونزرع في نفوس الطلاب فكرة أن أجدادهم أهل علم وريادة فحققوا السبق والصدارة في شتى العلوم وكانت بلاد المسلمين منارة يهتدي بها الحيارى في الظلمات فقام الطلاب بارتداء الملابس المناسبة لكل عصر من العصور الإسلامية السابقة ولاحظنا طريق استعراض الطلاب للسير بلغة عربية سليمة مع ضبط رائع لمداخل ومخارج الحروف، فكان وقتا مميزاً حمل الكثير من العبر والعظات والفوائد والمناقب.

وبين الخراز أن الكثير من الطلاب يحتاج إلى تذكر الشخصيات الإسلامية التي كانت لها بصمات جليلة في الحياة فساهمت في تحويل مسار الحياة بصورة جذرية فتطورت الحياة وتقدمت وازدهرت في حين أن بلاد أخرى كانت تعيش في ظلام دامس.

ولفت الخراز إلى أن منظومة العمل بمدارس النجاة الخيرية تعتبر محضنا قرآنيا مميزا  يعزز القيم والأخلاق الرفيعة والآداب الإسلامية في نفوس النشء، فنحن نعلم الآفات التي يتعرض لها شباب وجيل اليوم من خلال الدراسات التي نقوم بها لمعرفة مواطن الخلل، ونحرص بكل قوة على معالجتها من خلال الصحبة الصالحة، وربط الطلاب بالقرآن الكريم وممارسة الرياضة، ونحرص على خلق روح الأخوة بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، مما بدوره يجعل الطالب يشتاق للذهاب إلى المدرسة وتلقي العلوم.

واختتم الخراز بتوجيه الشكر لمدير مدرسة النجاة الثانوية بالسالمية المربي الفاضل /أنس أبوطالب وكافة العاملين في هذا الحقل التربوي الرائد، و شكر خاص للطلاب الذين أثلجوا صدورنا بالعرض الشيق، متمنيا لهم أن يكونوا لبنة صالحة في المجتمع المسلم، ونرى منهم الأطباء والمهندسين والعلماء والمفكرين والمعلمين، فالأمة تحتاج لجهود الجميع للارتقاء والتقدم.

الوسوم:, , , ,

مدارس النجاة أقامت منتدى “حب الوطن” من منبر الجمعة

إبراهيم الخراز
الخراز

قال مدير العلاقات العامة بمدارس النجاة الخيرية/ إبراهيم الخراز أن المدارس تضع لها رؤية استراتيجية واضحة، وتعمل بكامل طاقتها لتحقيقها، تطمح من خلالها لتخريج أجيال واعية مهتمة بقيمة العمل والعطاء من أجل رفعة الوطن، وتقدمه، والسير وفق منهج قوامه الحكمة والموعظة الحسنة.

    وفي هذا السياق قال الخراز: أن مدارس النجاة الابتدائية بنين بمنطقة المنقف أقامت منتدى حب الوطن من منبر الجمعة، والذي هدفنا من خلاله تعزيز وإبراز أهمية غرس القيم الإسلامية الصحيحة في نفوس النشء، وكذلك تعزيز قيمة حب الوطن والانتماء إليه، وذلك من خلال تأصيل دور المنبر الإسلامي في خطبة الجمعة، ودوره الفعال في تنمية الثقافة الإسلامية، وشحذ الهمم نحو الأداء الأمثل، والحث على استثمار الطاقات وتنميتها.

   وتابع الخراز: لاقى النشاط حضوراً مميزاً حيث شارك الفعاليات مدير عام مدارس النجاة الخيرية الدكتور/ عبدالله الكندري، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بمدارس النجاة، وأولياء الأمور، وتخلل النشاط العديد من الفقرات الشيقة، التي نالت إعجاب واستحسان الحضور الذين ثمنوا دور المدرسة الراقي، وحرصها الشديد على التقدم و الارتقاء بمناهجها الدراسية و حسن اختيار معلميها، و مواكبتها  للتطور التكنولوجي، وتنشئة الأبناء على مائدة القرآن الكريم والسنة الشريفة، وغرس قيم عديدة في نفوسهم منها بر الوالدين، واحترام المعلم واستثمار الوقت.

  واختتم الخراز تصريحه بشكر كل من ساهم وشارك في نجاح هذا العمل الراقي، مؤكداً  مضي مدارس النجاة نحو تحقيق الريادة والصدارة والتميز في المجال التعليمي.

الوسوم:, , , , , , , ,

الخراز: حلقات مدارس النجاة القرآنية تستهدف تخريج جيل متمسك بكتاب الله

إبراهيم الخراز
الخراز

أكد مدير إدارة العلاقات العامة في مدارس النجاة/ إبراهيم الخراز اهتمام إدارتها وحرصها البالغ على خدمة كتاب الله وتدريس القرآن الكريم حفظا وتلاوة وإتقانا بأحكام التجويد وبالسند المتصل عن رسول اله صلى الله عليه وسلم، لافتا إلى انتشار حلقات القرآن في جميع مدارس النجاة المنتشرة في مناطق الكويت.

وقال الخراز: أن مدارس النجاة يوجد بها (68 حلقة) قرآنية يشرف عليها 15 مشرفا حافظا للقرآن، وتضمن الحلقات 1450 طالبا وطالبة يواظبون على حضور الحلقات بشكل دائم، لافتا أن التعاون بين مدارس النجاة وبعضها على أعلى مستوى، ففي مدارس النجاة بحولي فقط  أكثر من 25 حلقة  قرآنية يدرس فيها 250 متعلما ومتعلمة من مختلف الأعمار تتكفل بهم لجنة زكاة العثمان ناهيك عن بقية الحلقات القرآنية التابعة لمدارس النجاة في المناطق الأخرى.

وأشار الخراز إلى أن الإقبال على حلقات مدارس النجاة القرآنية يزداد عاما بعد عام وذلك لأنها تعتمد على منهج جديد ومتطور في تعليم القرآن الكريم وحفظه وتلاوته ألا وهو المنهج الجماعي بدلا من الفردي القديم حيث كان يذهب الطالب إلى شيخه أو معلمه وكان يعمله القرآن بطريقة تقليدية، متابعا: أما في حلقات النجاة القرآنية فإننا نعتمد على الأسلوب الجماعي وهو أسلوب متطور في دراسة وتعلم وحفظ القرآن الكريم حسب المرحلة العمرية، فمثلا الأطفال في سن الرابعة والخامسة يتعلمون القرآن الكريم بطريقة جماعية وليس فرديا كما كان يحدث من قبل، وسر  النجاح في هذه الفكرة أن الطالب لا يستفيد من معلمه فقط بل يستفيد من زملائه الدارسين أيضا في المجموعة التابع لها، حيث يستمع لقراءة كل زميل له في المجموعة ويستفيد ويتعلم من أخطائهم حينما يصححها لهم الشيخ أو المعلم، فالقوي يؤثر على مخرج الضعيف ويرتقي به لا شعوريا بشكل مباشر بخلاف الطالب الذي يدرس القرآن بطريقة فردية فلا يأخذ إلا من شيخه فقط.

حفاظ مدارس النجاة
تكريم أحد الحفاظ الصغار

وبين الخراز أن المدة المقررة للدراسة في الحلقات القرآنية هي عام دراسي كامل متواز مع العام الدراسي في مدارس وزارة التربية، مضيفا: لدينا معلمون أكفاء محترفون في تدريس القرآن الكريم حفظا وتلاوة.

وأوضح الخراز أن الحلقات القرآنية من شأنها تعزيز القيم الإسلامية الأصيلة القائمة على الاعتدال والوسطية والنابعة من كتاب الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، لذلك فإن مدارس النجاة ليست أكاديمية تعليمية صرفة وإنما يضاف إليه منهج قيمي إسلامي يتم غرسه في الطلبة صناع المستقبل، ومتى ما تم غرس هذه القيم الإسلامية الأصيلة في أبنائنا فإنه يتم تخريج جيل محافظ على قيمه الدينية والإسلامية التي تحميه من الانحرافات والسلوكيات الفكرية المشينة التي قد تدمره وتدمر مستقبله، ومن خلال هذه القيم يخرج هذا الجيل نافعا لنفسه ووطنه، لأن حامل كتاب الله عز وجل له من القيم والأخلاق التي لا يتنازل عنها.

الوسوم:, , , , , , ,

مدارس النجاة نظمت الماراثون الأول “في حب الكويت”

ماراثون النجاة
أثناء السباق

نظمت مدارس النجاة ماراثوان طلبتها الأول تحت شعار «في حب الكويت» تحت رعاية وحضور مدير عام الإدارة العامة للتعليم الخاص في «التربية»/ عبدالله البصري، وبحضور مدير عام مدارس النجاة/ د.عبدالله الكندري، ومدير إدارة الشؤون التربوية/ محمد الصانع، والمديرين المساعدين بمدارس النجاة، وذلك من ممشى خالد عبد العزيز الهاجري بمنطقة حطين، وعدد كبير من المعلمين والمعلمات.

 وفي هذا الصدد قال مدير إدارة العلاقات العامة بالمدارس/إبراهيم الخراز أن الماراثون حظي بمشاركة ٩٠ طالبا من المرحلتين الابتدائية والمتوسطة يمثلون 10 مدارس، وقد حملت الطالبات علم الكويت الذي بلغ طوله ١٢٠ مترا، حيث صُنع خصيصا لهذه المناسبة ليسطروا أروع لوحة في حب الوطن، وشهد الماراثون حضور أكثر من ٥٠٠ طالبا وطالبة من مختلف هذه المراحل.

وأوضح الخراز أن الماراثون لقى تقديرا وإعجابا من مدير التعليم الخاص بوزارة التربية عبدالله البصري الذي أشاد بما قدمته إدارة مدارس النجاة من جهود واضحة في خدمة التعليم في الكويت بشكل عام، وبما تقدمه لإقامة وتنظيم مثل هذه الأنشطة، لافتا إلى أن الجانب الرياضي مهم جدا لتنمية قدرات الأبناء العقلية وفرصة لخلق روح المنافسة بين الطلاب، كما أشاد بحسن التنظيم، معربا عن أمله في استمرار هذا النشاط في السنوات المقبلة.

إبراهيم الخراز
الخراز

وبين الخراز أن المشروعات الترفيهية بالمدارس هدفها غرس القيم الوطنية والاسلامية، مؤكدا على أن حب الوطن قيمة أصيلة في ديننا الإسلامي وتعتبر من أساسيات عمل مدارس النجاة، لافتا إلى أن الماراثون مشروع منهجي لغرس قيم مجتمعية وأخلاقية إسلامية ووطنية للأجيال القادمة، وتأكيد على المعنى والجوهر الحقيقي لحب الوطن، مشيرا الى أن الماراثون بدأ العام الماضي بمشاركة 3 مدارس، وبعد النجاح الذي حققه توسعنا هذا العام لتشارك 10 مدارس في فعاليات الماراثون، وختم الخراز حديثه: أن المارثوان يعتبر تجسيدا وتعبيرا من طلبة مدارس النجاة عن حبهم للكويت.. هذه الأرض الطيبة، وإيمانا بدور الرياضة في رفعة شأن الأوطان.

الوسوم:, , , , , , , , , , , ,