الوسم: احتفالات الكويت الوطنية

تزامنا مع احتفالات الكويت الوطنية .. الرحمة الطبية أهدت الجاليات الوافدة مخيما طبيا عالج 600 شخص

برعاية مركز العمل الإنساني للأعمال الصحية والاجتماعية ..

الرحمة الطبية أهدت الجاليات الوافدة مخيما طبيا عالج 600 شخص

أقامت لجنة الرحمة للخدمات الطبية التابعة لجمعية النجاة الخيرية المخيم الطبي 48 لعلاج الجاليات الوافدة، وشارك في فعاليات المخيم أكثر من 600 مراجع من شتى الجنسيات والجاليات، وأقيم بمدينة سكن العمال بأمغرة بدعم من مركز العمل الإنساني.

وفي هذا الصدد ثمن مدير عام جمعية النجاة الخيرية د. محمد إسماعيل الأنصاري الدور الرائد الذي تقوم به الجاليات الوافدة وهم ضيوف الكويت تجاه دفع عجلة التنمية والتقدم للأمام، وقال الأنصاري خلال تواجده بفعاليات المخيم الطبي: نحن وفي أهم المناسبات الوطنية لا ننسى شريحة كبيرة تعمل معنا وتعيش على هذه الأرض الطيبة، وهم الجاليات الوافدة ذات الدخل المحدود، وهذا المخيم هو الـ48 الذي تقيمه اللجنة برعاية كريمة مركز العمل الإنساني للأعمال الصحية والاجتماعية.

وحول التخصصات الطبية التي شاركت المخيم أوضح د. الأنصاري: أن المخيم يحتاج إلى جهد ومتابعة حثيثة حتى ينفذ، فنبدأ باختيار الموقع ونحرص أن يكون في منطقة مكتظة بالجاليات الوافدة، ويتم تحديد يوم بحيث يكون عطلة رسمية حتى يستفيد أكبر عدد ممكن من المراجعين، وبعدها نعلن عن المخيم من خلال الوسائل التي تناسب تلك الشريحة ومن ثم نستقبل أسماء المراجعين ونتعرف على أغلب الأمراض والأعراض التي يشتكون منها، ويتم من خلال هذه المعلومات تحديد التخصصات الطبية التي تشارك في المخيم، فلدينا أكثر من 25 طبيبا من شتى التخصصات وهم متطوعون معنا، علاوة على الصيادلة والفنيين وأخصائيي التحاليل وفريق التسجيل والتنظيم الذي يتعدى 50 شخصا من مختلف التخصصات.

اكتشاف حالة مصابة بالسرطان

وتابع د. الأنصاري: الكثير من العمالة الوافدة لا يتوفر لديهم الوقت أو القدرة على إجراء الفحوصات الطبية، واكتشفنا من خلال المخيمات الطبية التي تم إجراؤها الكثير من الحالات المصابة بداء السرطان والسكري وغيرها، والمريض لا يعلم ذلك، وهذه الحالات يتم تحويلها إلى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم، وخلال هذا المخيم تم اكتشاف حالة مريض مصاب بالسرطان وتم عمل اللازم معه من خلال تحويله للجهات الطبية المختصة لتلقي العلاج، فمثل هذه الحالة كثيرين، ونحن نبذل قصارى الجهود لتقديم الخدمات الطبية والتوعوية لضيوف دولة الكويت، لإبراز دور الكويت الإنساني والاهتمام بجانب من أهم جوانب حقوق الإنسان علينا كمؤسسات خيرية مشاركة منا لسياسة ورؤية الدولة تجاه العمل الخيري.

واختتم د. الأنصاري تصريحه بشكر مركز العمل الإنساني على دعمه المبارك لإقامة هذا المخيم وجهوده الحثيثة لرعاية الجاليات الوافدة، مثمنا جهود الفريق الطبي وكل من شارك وساهم في نجاح هذا المخيم وتقديم الخدمات الطبية للمراجعين.

الوسوم:, , , , , , ,