الوسم: لجنة الشامية والشويخ

“زكاة الشامية”: بناء مساجد في باكستان على نفقة أهل الخير

“زكاة الشامية”: بناء مساجد في باكستان على نفقة أهل الخير

بوناشي يفتتح أحد مساجد اللجنة بباكستان - بناء مساجد في باكستان
بناء مساجد في باكستان

كشف مدير عام لجنة زكاة الشامية والشويخ/ سامي بوناشي عن قيام اللجنة بإنشاء 321 مسجدا في باكستان على نفقة أهل الخير والمحسنين وذوي الأيادي البيضاء من أبناء الكويت الكرام، مؤكدا أن تكلفة بناء المسجد الواحد تبدأ من 2500 دينار كويتي.

وأوضح  بوناشي في تصريح صحافي عقب زيارته الأخيرة لباكستان لتفقد المشاريع التي تنفذها اللجنة هناك أن العديد من القرى والمناطق النائية هناك في حاجة ماسة إلى إنشاء المساجد وذلك للتيسير على أهلها في أداء  الصلوات والفرائض بأريحية، لافتا إلى أن مشروع بناء المساجد الذي تنفذه اللجنة بشكل دائم إنما يصب في تعزيز مبدأ التكافل الاجتماعي بين المسلمين والذي حث عليه ديننا الإسلامي الحنيف

وأشار بوناشي إلى أن الفقر وقلة الدخل في باكستان لا يساعدان على تطوير بيوت الله أو بناء مساجد في باكستان جديدة مضيفا أن اللجنة من خلال مشروع بناء المساجد تسعى إلى دعوة غير المسلمين بجميع فئاتهم وطبقاتهم الى إقامة الشعائر والنظرة لبيوت الله باحترام وتقدير بدعوتهم للاسلام.

ولفت بوناشي إلى أن هناك بعض البرامج والأنشطة المصاحبة للمشروع ومن أهمها..حفظ كتاب الله وإقامة ورش العمل للدعاة والأئمة بمرافق المساجد، علاوة على إلقاء الدروس والمحاضرات للمسلمين بعد الصلوات، وإقامة الدورات التدريبية والندوات والملتقيات، متابعا: كما يتم تنظيم زيارات دعوية للمصلين وغير المصلين في مناطق وجود مساجدهم، بالإضافة إلى الاشتراك بالمناسبات والأعياد ونشر الدعوة والتوصية والوعظ فيها، ناهيك عن الاهتمام بجيل البراعم وترسيخ العقيدة الاسلامية في قلوبهم، وأخيرا تنمية الوازع الديني لدى المصلين.

ودعا بوناشي في نهاية تصريحه المحسنين من أهل الكويت إلى دعم مشروع بناء مساجد في باكستان وغيرها من الدول الإسلامية الفقيرة مثل الهند وبنغلاديش ودول البلقان وغيرها من الدول الأخرى، مشيرا إلى أن مشروع بناء المساجد يستهدف بالأساس إعلاء كلمة لا اله الا الله وتفعيل الدعوة ونشر الإسلام في ربوع هذه الدول.

الوسوم:, , , , , , , , , , , , , , ,

زكاة الشامية: توزيع كسوة العيد على الأيتام بالكويت وخارجها

إيمانا منها بسعيها في تعزيز مبدأ التكافل الاجتماعي بين المسلمين، أعلنت جمعية النجاة الخيرية/ لجنة زكاة الشامية والشويخ تدشينها مشروع توزيع العيدية و كسوة العيد على أيتام المسلمين داخل الكويت وخارجها في عدد من الدول العربية والإسلامية.

بوناشي: توزيع كسوة العيد على الأيتام بالكويت وخارجها
سامي بوناشي

 وفي هذا الصدد ناشد مدير عام اللجنة/ سامي بوناشي أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء وذوي القلوب الرحيمة والمحسنين من أهل الكويت الكرام إلى دعم  المشروع من باب التخفيف عن الأيتام الفقراء أعباء الحياة ورسم الابتسامة والفرحة على وجوههم في عيد الأضحى المبارك.

وأوضح بوناشي أن اللجنة حددت كسوة العيد لليتيم الواحد بـ5 دنانير وحددت أيضا عيدية اليتيم بـ15 دنانيرا وذلك لإدخال البهجة والسرور والفرحة على نفوس الأطفال الأيتام في عيد الأضحى المبارك، والتخفيف عن عاتقهم فقدانهم آباءهم مشيرا إلى أن ذلك إن دل فإنما يدل على سماحة وعظمة الإسلام في التكافل الاجتماعي بين المسلمين مستشهدا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف: ” أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة .. وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى “.وبين أن مشروع كافل اليتيم من المشاريع الخيرية  الرائدة؛ حيث تكفل اللجنة كثيرا من الأيتام داخل وخارج دولة الكويت.

وأشار إلى أن المشروع من أولويات اللجنة في مجال الرعاية الاجتماعية لاهتمامه بشريحة مهمة في المجتمع وهم “الأطفال الأيتام” حيث يوفر لهم هذا المشروع مختلف أنواع الرعاية التي تحفظ لهم حياتهم في إطار تربوي صحيح ضمن البيئة المناسبة تحت إشراف متخصصين في مختلف جوانب التربية مع إعطاء الأولوية لاستمرار تدفق المساعدات لمختلف الأيتام ، وذلك للمساهمة في تنشئتهم تنشئة سليمة وسد احتياجاتهم وتقديم أوجه الرعاية والدعم لهم.

الوسوم:, , , , , , , ,

افتتاح ” مركز المودة والرحمة لسكن الطالبات بألبانيا ” بالتعاون بين “الشامية” والأوقاف

افتتاح مركز المودة والرحمة لسكن الطالبات بألبانيا

قال مدير عام لجنة زكاة الشامية والشويخ/ سامي بوناشي أن الكويت غدت عاصمة العمل الخيري والإنساني العالمي، وذلك بفضل الله جل وعلا ثم تعاون وتلاحم القيادة والشعب، والذي أفرز إسهامات خيرية كبيرة، في شتى مناحي العمل الخيري الطبي والإغاثي والتعليمي والإنساني.

افتتاح " مركز المودة والرحمة لسكن الطالبات بألبانيا " بالتعاون بين "الشامية" والأوقاف
بوناشي والوفد المرافق أثناء افتتاح مركز المودة والرحمة لسكن الطالبات بألبانيا

وفي هذا السياق أكد بوناشي أن اللجنة تقوم حاليا بزيارة لجمهورية ألبانيا لتفقد العديد من المشاريع الخيرية التي تنفذها، بالتعاون والتنسيق مع الجمعيات الخيرية الرسمية الحكومية، ويرافقها ثلة مباركة من مسئولي جمعية النجاة الخيرية، وتكللت الزيارة بالعديد من الإنجازات، أبرزها افتتاح أول مجمع سكني كبير للطالبات المتفوقات تحت مسمى مركز المودة والرحمة لسكن الطالبات بألبانيا ، مبينا أن المجمع خصص لسكن للطالبات المغتربات، واللاتي يقدمن من القرى البعيدة طلباً للعلم، وتم تجهيز المبنى ليكون بصمة خيرية مميزة، تليق بأهل الكويت، وكذلك وضعنا آلية مميزة لعمل مركز المودة والرحمة لسكن الطالبات بألبانيا حيث سيكون مركز إشعاع خيري وتربوي وأخلاقي وقيمي يعزز الثقافة الإسلامية، ويحفز الطالبات أمهات المستقبل على العطاء الزاخر، ويرسخ لديهن نشر هذا الدين العظيم من خلال المعاملة الحسنة، كما أننا نستقبل في المجمع الطالبات المتفوقات ونعمل على شحذ وازعهن الديني وتنمية ثقافتهن الإسلامية.

 وتابع بوناشي: شارك فعاليات افتتاح المجمع سعادة سفير دولة الكويت لدي ألبانيا/ نجيب البدر والذي أشاد بجهود جمعية النجاة الخيرية ولجنة زكاة الشامية والشويخ خاصة، ودور الكويت الإنساني الريادي عامة، مثمنا افتتاح هذا المجمع تزامنا مع تكريم الأمم المتحدة لسمو أمير البلاد الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه قائداً للعمل الإنساني، وتكريم الكويت مركزا للعمل الإنساني، وهذا تكليل للجهود والطاقات الكبيرة التي تبذلها الكويت خدمة للإنسانية، كما شارك فعاليات الافتتاح وفد من وزارة الأوقاف الكويتية، ضم كل من وكيل الوزارة المساعد لقطاع المساجد الدكتور/ وليد الشعيب، ومدير مساجد محافظة حولي الدكتور/ خالد الحيص، وهذا يعزز الشراكة المجتمعية الرائدة التي تسعى النجاة الخيرية، إلى تعزيزها مع كافة الجهات الرسمية والخيرية، بما يحقق الخير والنفع للإسلام والمسلمين.

منارةٌ قرآنية

وبين بوناشي: أن الزيارة تعددت ثمارها المباركة حيث شاركت اللجنة جمعية النجاة الخيرية افتتاح أول دار لتحفظ القران الكريم بألبانيا، ونطمح إلى أن تغدوا هذه الدار منارة قرآنية تعلم أبناء المسلمين القرآن الكريم وعلومه، وتوفر لهم بيئة إيجابية محفزة، تساعدهم على العطاء وتحميهم من الآفات المجتمعية المنتشرة حالياً، كما نهدف منها إلى زرع حب القرآن الكريم في نفوس أبناء المسلمين، والذي ينعكس بالإيجاب على مستواهم التعليمي والحياتي بشكل عام، وتخلل الزيارة أيضا إقامة عدة مسابقة لحفظة القرآن الكريم، من الرجال والنساء، وتم توزيع الجوائز التشجيعية على الفائزين حيث عقدت صباحاً مسابقات الرجال، وفي المساء أقيمت  مسابقات النساء، وتم تقسيم المسابقة لعدة مستويات، منها حفظ جزء وجزئين، وثلاثة أجزاء، وحفظ القران كاملا.

وأشاد بوناشي بالدور الدعوي والتوعوي والتثقيفي الوسطي، الذي تقوم به “إذاعة للقرآن الكريم في ألبانيا”، ويعتبر هذا المنبر هو الأول من نوعه بألبانيا، بتبرع من أهل الكويت وتنفيذ لجنة زكاة الشامية والشويخ، وأضاف بوناشي أن الإذاعة بدأت بثها من منطقة البأسان منذ قرابة عام وتقدم مواد برامجية مميزة وتلاقي استحسان وإطراء المستمعين، إذا أنها تسير على خطى إذاعة القرآن الكريم الكويتية، من حيث تعدد تنوع البرامج الدينية والتي تشحذ الهمم وتقوم بدور فعال تجاه تعزيز الوسطية وتغطي الإذاعة نصف تعداد السكان في ألبانيا، والذين يبلغ عددهم مليوني نسمة في المدن الرئيسية بما فيها العاصمة تيرانا.

وأكد  أن الهدف الرئيسي من انطلاق هذه الإذاعة هو إعلاء كلمة لا إله الا الله محمد رسول الله،  فالمسلمين في هذه البلاد البعيدة في أمس الحاجة إلى من يقوى رابطتهم بالدين الإسلامي الحنيف، مشيرا إلى أن طاقم العمل من المذيعين والمعدين من خريجي كلية الشريعة بالكويت، وكذلك من خريجي كليات الشريعة في المدينة المنورة ومنطقة القصيم في المملكة العربية السعودية، ومنهم أئمة وخطباء ودعاة في مساجد ألبانية.

واختتم بوناشي حديثه بشكر أهل الخير الذين يحرصون على خدمة المعوزين والمحتاجين موكدا أن الكويت ستظل داعمة لكل جهد إنساني وهذا ما سطره تاريخها.

الوسوم:, , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

لجنة زكاة الشامية: افتتاح مجمع سكني للطالبات بألبانيا

في إطار خطتها الإستراتيجية في دعم كافة المجالات العلمية والتعليمية داخل وخارج الكويت، أعلنت لجنة زكاة الشامية والشويخ عن افتتاحها مجمع سكني للطالبات بألبانيا بمنطقة تيرانا، وحضر الافتتاح سفير الكويت لدى جمهورية ألبانيا نجيب عبدالرحمن البدر ونائب المدير العام بجمعية النجاة الخيرية/ جابر الوندة ومدير لجنة زكاة الشامية والشويخ وعدد كبير من كبار رجال الدولة بألبانيا ومدراء اللجان بجمعية النجاة الخيرية ووفد من وزارة الأوقاف ضم كل من وكيل الوزارة المساعد لقطاع المساجد/ وليد الشعيب ومدير مساجد محافظة حولي/ د. خالد الحيص.

زكاة الشامية تفتتح مجمعا سكنيا للطالبات بألبانيا
فعاليات افتتاح مجمع سكني للطالبات بألبانيا

وفي كلمته التي ألقاها خلال الافتتاح قال الوندة: اخترنا مدينة تيرانا لإقامة هذا المجمع لأنها العاصمة وتعتبر مركزا جامعيا حيث تجمع أكثر من 30000 طالبا وطالبة وفيها تخصصات عدة: الآداب – اللغة الأجنبية واللغات المتعددة بالإضافة للرياضيات- العلوم – الكيمياء- الفيزياء- الاقتصاد- الإعلام- المعلوماتية- الطب – التمريض – جميع التخصصات الأخرى، لافتا أن رسالة النجاة من وراء هذا العمل احتواء جيل واعد من الطالبات الجامعيات للتأثير على وعي الشعب الألباني المسلم.

وأوضح الوندة أن أهداف هذا المشروع تتمثل في إيجاد سكن يحفظهن من السكن المختلط وتفريغ عدد من الطالبات للدعوة إلى الله والإرتقاء بمستوى الطالبات الألبانيات والحفاظ على الثوابت الإيمانية لديهن ودفع الشبهات الباطلة عنهن في المجتمع الغربي.

وأضاف: أن هناك عددا كبيرا من الطالبات الفقيرات واليتيمات لا يملكن سكناً خاصا بهن مما يضطرهن إلى تحمل مشقة الذهاب والعودة للجامعة مما يؤثر سلبا على اجتهادهن وتحصيلهن العلمي، ولذلك نسعى الى إيجاد فرصة كبيرة لدعوة الطالبات للإلتزام بأمور دينهن وحفظهن من السكن المختلط بين الجنسين، مبينا أن الشرائح المستفيدة من هذا السكن هن الطالبات في ألبانيا والدول المجاورة لها

وفي نهاية كلمته شكر الوندة أهل الخير في الكويت، مؤكدا أن تكريم الامم المتحدة للكويت باختيارها مركزا إنسانيا عالميا جديرة به بفضل الله تعالى ثم بعطاء شعبها وحكمة قائدها الإنساني الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مشيرا إلى أن هذه الاعمال سوف ترسخ هذه المسميات ولايمكن لنا كمسئولين في الجمعيات الخيرية أن نفرط فيها بعد الحصول عليها.

الوسوم:, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

“لجنة زكاة الشامية والشويخ” تقدم مساعدات للأسر الفقيرة

أعلن نائب رئيس لجنة زكاة الشامية والشويخ للشؤون التنفيذية/حمد النمش عن افتتاح اللجنة باب تقديم مساعدات للأسر الفقيرة التي تعيش على أرض كويت الخير، منها مساعدات مقطوعة وأخرى شهرية، معتبراً أن اللجنة غصن يانع الثمار  في بستان العمل الخيري الكويتي، مثمنا دعم وتعاون أهل الخير  والذين بهم يستمر  العطاء.

"لجنة زكاة الشامية والشويخ" تقدم مساعدات للأسر الفقيرة
حمد النمش

   وقال النمش: أن اللجنة بدأت استقبال المساعدات للأسر و الحالات الفقيرة والمحتاجة، وذلك بعد الاطلاع على الأوراق والمستندات الرسمية التي توضح حاجة تلك الأسر للمساعدة، وبعدها يتم صرف المساعدات للمحتاجين وفق آلية العمل المتبعة في اللجنة، على أن تكون هذه الأسر من أهالي محافظتي العاصمة وحولي، وذلك في إطار العمل المؤسسي الذي تعمل به اللجنة.

   وأوضح النمش أن لجنة زكاة الشامية والشويخ حباها الله تعالى خيرة من أهل الكويت فتراهم  يحرصون دائما على سقي شجرة الخير، حتى تظل مثمرة على الدوام فنلاحظ تسابق  محموم من الخيرين على مشروع كفالة الأيتام، ومشروع حفر الآبار ومشروع الأسر المتعففة، ووجبة العامل ومشروع بناء المساجد، ومشروع مسجد جرين لين ببريطانيا، ومشروع إذاعة القرآن الكريم بألبانيا والتي تسير على غرار برامج إذاعة القرآن الكريم الكويتية، وغيرها من المشاريع الخيرية التي تقوم بها اللجنة.

  واختتم النمش حديثه سائلا الحق سبحانه أن يديم على الكويت خيرها وأمنها وأمانها وأن يحفظها من كل سوء وسائر بلاد المسلمين.

الوسوم:, , , , , , , , , , ,

زكاة الشامية تطلق مشروع «شهادة التمريض»

دعا مدير لجنة الشامية والشويخ/ سامي بوناشي، الى ضرورة المساهمة في المشروع الخيري الذي اطلقته اللجنة حالياً، وهو مشروع منح شهادة التمريض للايتام الفقراء من الفتيات والشباب، والذي جاء تحت شعار «يد .منتجة» لافتاً الى ان هذا المشروع يستهدف تحويل اليد السائلة الى يد منتجة ويحفظ كرامة هؤلاء الايتام والفقراء والمحتاجين ويغنيهم ويعفهم عن ذل السؤال، ليجعلهم افراداً صالحين لانفسهم واسرهم ومجتمعهم، كما يستهدف المشروع حمايتهم من الانحراف ليمتهنوا مهنة يكسبون من خلالها قوت يومهم بعرق جبينهم.

قال بوناشي: إن المشروع يستهدف تخريج ممرضين وممرضات مهرة ذوي كفاءة عالية حسب المعايير الاكاديمية العالمية على ايدي نخبة من اعضاء هيئة التدريس، علاوة على ذلك فإنه يتم منح شهادة معتمدة من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب للخريجين والخريجات، ليسلكوا بعد ذلك ميدان العمل الميداني في المستشفيات والمراكز الصحية والمستوصفات في مختلف الاقسام الطبية، موضحاً انه تم تخريج 4 دفعات من قبل يبلغ عدد الدفعة الواحدة 22 خريجاً وخريجة.

الوسوم:,

بوناشي: نطمح إلى توزيع 50 ألف وجبة بتكلفة 75 الف دينار

   أكد مدير لجنة زكاة الشامية والشويخ/ سامي بوناشي أن اللجنة تواصل استعداداتها لتنفيذ “مشروع إفطار الصائم” في شهر رمضان المقبل لهذا العام لافتا إلى أن اللجنة تستهدف توزيع 50 ألف وجبة على  الصائمين خلال شهر رمضان الفضيل مشيرا إلى أن المشروع يستفيد منه 50 ألف شخص داخل الكويت ، موضحا أن ميزانية المشروع تبلغ 75 ألف دينار مبينا أن قيمة الوجبة الواحدة دينار ونصف

  وأضاف بوناشي أن مشروع إفطار الصائم تحرص اللجنة على إطلاقه سنويا انطلاقا من مبدأ التكافل الاجتماعي بين المسلمين  وإدخال الفرحة على قلب كل مسكين وفقير مستشهدا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم :” مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ، مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى “.

   ولفت بوناشي إلى أنه يمكن لأهل الخير المساهمة في هذا المشروع بالإتصال باللجنة عبر الخط الساخن 97222542 أو رقم اللجنة 24840740 أو الذهاب لمقر اللجنة بمنطقة الشامية مسجد الشايجي، بجوار الجمعية الرئيسية .

  ودعا بوناشي أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء والمحسنين في الكويت إلى المساهمة بالمشروع بما تجود به أنفسهم مؤكدا أن إقبالهم على المساهمة  سيكون في ميزان حسناتهم وسيضاعف الله أجرهم ويمنحهم الفضل العظيم.

الوسوم:, ,

“زكاة الشامية والشويخ” تطلق مشروع “داوو مرضاكم بالصدقة”


  أعلن نائب مدير عام لجنة زكاة الشامية والشويخ/ عبدالعزيز العبيد  عن طرح اللجنة لمشروع  داووا مرضاكم بالصدقة، الذي تهدف من خلاله  إلي رعاية شريحة المرضى الفقراء الذين لايستطيعون تحمل أعباء وتكاليف العلاج من اللاجئين السوريين الذين يحتاجون لمد يد العون لهم والتخفيف عنهم في هذه الأوقات العصيبة.

  وبين العبيد أن اللجنة من خلال هذا المشروع تقوم على توفير المستلزمات الضرورية للنازحين السوريين؛ فبعضهم مصاب بإصابات وأمراض خطيرة وتحتاج إلي فترة علاج طويلة كالأورام التي تبدأ ابرتها الواحدة ب850 دينار، وكذلك مرضى الفشل الكلوي الذين يحتاجون لأجهزة تكلفة شراء أحدها تبدأ من 3000 دينار كويتي، هذا بخلاف المصابين بإعاقات وتبلغ قيمة الكرسي المتحرك لأحدهم فقط 40 دينار، بخلاف المستشفيات والمراكز الطبية الشاملة التي تقوم اللجنة ببنائها خارج الكويت ويتكلف المركز الواحد 5000 دينار.

مشيرا إلى أن آلية عمل اللجنة تعتمد على دراسة الحالات المرضية دراسة جيدة وتشخيصها طبيا، وبعدها يتم التواصل معها وفق الزيارات المباشرة لمناطق اللاجئين.

الوسوم:, ,

زكاة الشامية والشويخ: شاركونا كفالة الأيتام

ناشد نائب المدير العام بلجنة زكاة الشامية والشويخ/ عبدالعزيز العبيد، الخيرين المشاركة في مشروع كفالة الأيتام، وهو من أبرز وأهم المشاريع الخيرية التي تنفذها اللجنة، حيث تكفل اللجنة قرابة 500 يتيم ويتيمة داخل وخارج الكويت، مؤكدا أن الكفالة لا تقتصر على إطعام الطعام والكسوة فقط، بل المتابعة الحثيثة عن كثب، وتقديم الدعم والعون والمساعدة لكل يتيم ذي عوز وصاحب حاجة، وكذلك العمل على رعايتهم وتخفيف معاناتهم، تطبيقا لمبدأ التكافل الاجتماعي الذي حث عليه ديننا الإسلامي الحنيف.

واختتم العبيد تصريحه بحث أهل الخير والجاليات الوافدة على المشاركة في مشروع كفالة اليتيم كون الكفالة الشهرية بسيطة حيث تبلغ 15 دينارا فقط، لافتا بان هذا المبلغ يساعد اليتيم على التعليم ويحميه من الضياع ويجعل منه فرداً نافعاً لنفسه ولمجتمعه.

منقول بتصرف عن جريدة الراي

الوسوم:,