الوسم: تكريم سمو الأمير

زكاة كيفان تهنئ سمو الأمير بمرور عام على تكريمه قائداً للعمل الإنساني

عود الخميس
الخميس

رفع رئيس لجنة زكاة كيفان التابعة لجمعية النجاة الخيرية الشيخ/ عود الخميس أسمى آيات التهاني والتبريكات لحضرة صاحب السمو الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بمناسبة مرور عام على تكريم سموه قائداً للعمل الإنساني، ودولة الكويت عاصمة للعمل الإنسانيمعتبراً  هذا فخرا واعتزاز لكل أهل الكويت وللمسلمين جميعا.

  وبين الخميس أن العمل الخيري شهد في عهد سمو الامير نقلة نوعية كبيرة وغدت الكويت محط أنظار العالم أجمع، حيث برز الدور الإنساني والريادي للكويت جليا من خلال انعقاد المؤتمرات العالمية لدعم الشعب السوري والمؤتمر الذي خص القارة السمراء وغيرها من المحافل الرسمية التي استضافتها الكويت.

   وقال الخميس: رزق الله الكويت حكومة داعمة للعمل الخيري، وشعباً معطاء ومؤسسات خيرية فاعلة على أرض الواقع، مما بدوره جعل العمل الخيري الكويتي مدرسة رائدة على المستويين العربي والعالمي، فخرجت القوافل حاملة الدواء والكساء والغذاء للمعوزين وعبرت الحدود والمسافات البعيدة لتضمد الجراح وتعالج المرضى وتعطعم الجوعي.

   واختتم الخميس أنه من خلال رحلاته الخيرية الخارجية والتي زادت عن 45 رحلة طاف خلالها الكثير من البلدان لمس تعاوناً كبيراً من قبل سفارات الكويت الخارجية حيث أنه يقومون بجهود مشرفة من حيث استقبالهم وحضور الفعاليات معهم مما يجعل سفارات الكويت تقوم بجهود خيرية بجانب العمل الدبلوماسي في بادرة قلما تجدها في العالم أجمع، ودعا كل أهل الكويت للمحافظة على هذا الاستحقاق الأممي والمضي قدما في تصدير الخير للعالم أجمع.

الوسوم:, , , , ,

مدارس النجاة تحتفل بتكريم سمو الأمير

 “صباح الأحمد قائدا إنسانيا”.. بهذه العبارة استعدت مدارس النجاة التابعة لجمعية النجاة الخيرية لفعاليات الاحتفال بسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قائداً للعمل الإنساني، والذي كرم من قبل أمين عام هيئة الأمم المتحدة بان كي مون.

إبراهيم الخراز
إبراهيم الخراز

وفي هذا الشأن قال مسئول قسم الإعلام/ إبراهيم الخراز أن جميع مدارس النجاة قامت بتنظيم فعاليات احتفالية بدأت في طابور الصباح واستمرت في الفصول الدراسية، شاركت فيها معلمات المدارس بكافة أقسامها، حيث ألقت معلمات اللغة العربية والطالبات قصائداً نظمت بهذه المناسبة، مضيفا أن أقسام التربية الفنية قامت بعمل مشغولات يدوية تتضمن شعارات وطنية وصور من معالم الكويت، كما تم تصميم كروت تهنئة خاصة بهذه المناسبة وتم توزيعها على الإدارة العامة لمدارس النجاة والمدارس التابعة لها.

بطاقة تهنئة إلكترونية

وتماشياً مع عصر الإلكترونيات، تم تصميم بطاقة تهنئة إلكترونية تم تحميلها على جميع مواقع المدارس تقديرا للوجه المشرف للقيادة الحكيمة، والتي انعكست على جميع مجالات العمل في الكويت لا سيما المجال التعليمي، مشيرا إلى أن مدارس النجاة كمؤسسة تعليمية تابعة لجمعية خيرية من أكبر الجمعيات تعتز بهذه المناسبة الفريدة في تاريخ العمل الخيري والإنساني.

الجدير بالذكر أن مدارس النجاة من المؤسسات التعليمية المشهود لها في الكويت بالمستوى العلمي  والإداري الرفيع والذي أفرز العديد من الطلبة المتفوقين على مدار الأعوام الماضية.

الوسوم:, , , , , , , , , ,

الوندة: أعظم جوائز سمو الأمير.. محبة أهل الكويت والمسلمين له

أكد مدير الجمعية الكويتية للإغاثة/ جابر الوندة أن العمل الخيري الكويتي شهد تقدما ملحوظا في ظل رعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح والذي نالت الكويت في عهده تكريم من الطراز الأول.. لأول دولة عربية، وهو اعتبارها مركزا إنسانيا عالميا، كما حصل سموه حفظه الله ورعاه على لقب قائد إنساني، وهذا الفوز يأتي تتويجا لمسيرته العطرة، وحرص سموه على تأصيل أعمال البر والإحسان، حتى غدت عنوانا للكويت.

تكريم سمو أمير البلاد

تكريم سمو أمير البلاد
جابر الوندة

وتابع الوندة: شاهدت وكلي شوق، ومعي أهل الكويت والمسلمين تكريم سمو أمير البلاد أطال الله في عمره، من قبل الأمم المتحدة، وسعدت البلاد والعباد بهذا التكريم، وانساب إلى الآذان صوت سمو الأمير مملوء بالبسمة والأمل ليقول لنا: أن هذا التكريم هو تكريم لأهل الكويت جميعا.. في رسالة تعكس وتعزز مدى التلاحم والمحبة بين سموه وشعبه الكريم، ولقد نال أميرنا أعظم جائزة، وهي محبة أهل الكويت والمسلمين له، وتقديرهم لشخصه الكريم، وذلك لإسهامات سموه الرائدة، تجاه بلده وأمته، وخدمته للإسلام والمسلمين.

وقال الوندة أن العمل الخيري الكويتي شهد له العالم أجمع بالشفافية والنقاء، حيث أن المولى جل وعلا، حبى العمل الخيري بثلة من خيرة رجالات الكويت، فوصل العمل الخيري إلى أصقاع أوربا وربوع آسيا وأدغال أفريقيا، ورفعت أعلام الكويت ترفرف عالية في المحافل الدولية، تحمل العون والإغاثة للملهوفين وذوي الحاجة.

ملتقى عالمي

وبين الوندة أن الكويت أصبحت ملتقى خيري عالمي؛ فعقدت المؤتمرات الإغاثية للنازحين السوريين، وكذلك القارة السمراء كان لها نصيباً من المؤتمرات، فبفضل الله جل وعلا ثم حكمة وتوجيهات سمو الأمير غدت الكويت رقماً مهماً في المعادلة الإنسانية.

واختتم الوندة تصريحه متمنيا لسمو أمير البلاد مزيداً من النجاح والتوفيق والسداد، مثمنا تعاون أهل الكويت الخيرين الذين جعلوا من العمل الخيري سفينة تبحر لإغاثة الملهوفين والمعوزين.

الوسوم:, , , , ,